يعتبر الفيلم الرومانسي الكوميدي "قادم إلى أمريكا" أحد أشهر الأفلام الأمريكية (Alamazon Studios)

ترى الممثلة الجنوب إفريقية نومزامو مباثا أن العقد الحالي هو عقد تألق النساء الإفريقيات في الأعمال الفنية، وذلك بعد مشاركتها في بطولة فيلم "قادم إلى أمريكا"، بجانب الممثل الأمريكي الشهير إيدي ميرفي، بالإضافة إلى فريق عمل كامل من السود.

ويعتبر الفيلم الرومانسي الكوميدي "قادم إلى أمريكا" أحد أشهر الأفلام الأمريكية، وأُنتج الجزء الأول منه عام 1988، وحقق أرباحاً في دور العرض بلغت 288 مليون دولار.

ويحكي الفيلم الذي يجمع الجزء الثاني منه البطل مورفي بالعديد من الممثلين الأصليين، كجيمس إيرل جونز وأرسينيو هول، قصة الأمير الإفريقي أكيم الذي أتي من أرض زاموندا الأسطورية ليلتقي عروساً أمريكية عادية في مدينة نيويورك.

وتقول نومزامو مباثا، الممثلة والمنتجة، إنها تأمل في أن تساهم حبكة الفيلم في مخاطبة واجتذاب النساء الإفريقيات بشكل خاص، لأنها تقوم على تغيير قوانين أرض زاموندا القديمة، لتمكن المرأة من الحكم.

كما ترى مباثا أن الفيلم يتحدث عن الرسالة التي تريد إيصالها للفتيات والنساء الإفريقيات، وهو "أنهن لسن غير مرئيات وأنهن لسن بعيدات، وحلمهن ملموس"، وترى أن الباب يجب أن يُفتح لهؤلاء النساء.

وتقول الممثلة الإفريقية: "عندما اكتشفت أنني سأشارك في الفيلم، كان الأمر بالمعنى الحرفي للكلمة "قادماً إلى أمريكا" لفتاة مثلها، "قادمة من جنوب إفريقيا".

و"قادماً إلى أمريكا" فيلم من إخراج جون لانديس، وكتب قصته الممثل إيدي ميرفي نفسه.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً