عزيز أخنوش قال إن  أكبر ثلاثة أحزاب اتفقت على تشكيل حكومة جديدة (AA)

قال رئيس الوزراء المغربي المكلف عزيز أخنوش الأربعاء، إن أكبر ثلاثة أحزاب حصلت على مقاعد في الانتخابات البرلمانية التي جرت هذا الشهر، وهي أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والاستقلال المحافظ، اتفقت على تشكيل حكومة جديدة.

وكلف الملك محمد السادس في العاشر من سبتمبر/أيلول، أخنوش زعيم حزب التجمع الوطني للأحرار، تشكيل حكومة جديدة، بعد أن جاء حزبه في صدارة الفائزين في الانتخابات بحصوله على 102 من 395 مقعداً في البرلمان.

وقال أخنوش إن "الأحزاب الثلاثة ستعمل على اقتراح أسماء وزراء تتمتع بالكفاءة والمسؤولية”، وأضاف أن الائتلاف الحكومي "سيعمل على تنفيذ البرنامج الحكومي الذي سيكون خارطة طريق عمل التحالف”.

بدوره قال عبد اللطيف وهبي، أمين عامّ "الأصالة والمعاصرة"، إن "مسؤولية التحالف (الائتلاف) كبيرة، لأن انتظار (آمال) المواطنين كبير على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والحريات".

ودعا إلى "توفر حكومة قوية ومنسجمة تعمل على جميع الأصعدة من أجل مستقبل أفضل"، مشدداً أن "المسؤولية الكبيرة تفرض علينا اختيار مسؤولين في المستوى".

وخلال الأيام القليلة الماضية التقى أخنوش زعماء الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان، ضمن مشاوراته المتواصلة لتشكيل الحكومة.

وكلف العاهل المغربي الملك محمد السادس في 10 سبتمبر/أيلول الجاري، أخنوش تشكيل حكومة جديدة، بعدما تَصدَّر حزبه "التجمع الوطني للأحرار" نتائج انتخابات برلمانية أُجريَت قبلها بيومين.

وحصل الحزب على 102 مقعد من أصل 395 في مجلس النواب (الغرفة الرئيسية للبرلمان)، متبوعاً بحزبَي "الأصالة والمعاصرة" (86)، و"الاستقلال" (81)، ثم "الاتحاد الاشتراكي" (35)، و"الحركة الشعبية" (وسط - 29)، و"التقدم والاشتراكية" (يسار - 21‎)، و"الاتحاد الدستوري" (وسط - 18).

فيما حلّ حزب "العدالة والتنمية"، قائد التحالف الحكومي المنتهية ولايته، في المركز الثامن، مسجلاً تراجعاً كبيراً بحصوله على 13 مقعداً فقط، مقابل 125 في انتخابات 2016.

ولا ينصّ دستور المملكة على مدة محددة لمشاورات تأليف الحكومة، التي يتطلب تشكيلها الحصول على موافقة مَن يشغلون نصف مقاعد مجلس النواب زائد واحد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً