رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي يقول إنه بحث سبل محاربة داعش والعلاقات الثنائية مع الرئيس الأمريكي جو بايدن (AA)

أجرى رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الأربعاء محادثة هاتفية مع الرئيس الأمريكي جو بايدن بحثا خلالها العلاقات الثنائية والتعاون في محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي.

وقال الكاظمي في تغريدة: "بحثت في اتصال هاتفي مع الرئيس الأمريكي جو بايدن تطوير العلاقات الثنائية وتعزيز الشراكة بما يخدم مصلحة البلدين والعمل على دعم الأمن والسلم في المنطقة واستمرار التعاون في محاربة داعش".

‏وأضاف الكاظمي: "كما أكّدنا مواصلة الحوار الاستراتيجي بين بلدينا على أساس السيادة الوطنية العراقية".

ولم يوضح الكاظمي في تغريدته من بادر بالاتصال الهاتفي هو أم الرئيس الأمريكي، فيما يعدّ هذا الاتصال الهاتفي الأول من منذ تسلم بايدن منصبه في 20 يناير/كانون الثاني الماضي.

ويأتي الاتصال الهاتفي بعد يوم واحد من تعرُّض المنطقة الخضراء التي تضم مقار الحكومة والبعثات الدبلوماسية ومنها السفارة الأمريكية لهجوم بـ3 صواريخ خلّفت أضراراً مادية، حسب الجيش العراقي.

وبوتيرة متكررة تتعرض "المنطقة الخضراء" وقواعد عسكرية تستضيف قوات التحالف الدولي، لهجمات صاروخية، منذ مقتل قائد "فيلق القدس" الإيراني قاسم سليماني بغارة أمريكية ببغداد في 3 يناير/كانون الثاني 2020.

وتتهم واشنطن كتائب "حزب الله" وفصائل عراقية مسلحة مقرّبة من إيران بالوقوف وراء الهجمات الصاروخية التي تستهدف سفارتها والقواعد العسكرية.

وكانت فصائل شيعية مسلحة بينها كتائب "حزب الله" هددت باستهداف القوات والمصالح الأمريكية في العراق، إن لم تنسحب، امتثالاً لقرار البرلمان القاضي بإنهاء الوجود العسكري الأجنبي.

وبين الولايات المتحدة وإيران ملفات خلافية، بينها برنامجا طهران النووي والصاروخي، والسياسة الخارجية للبلدين في منطقة الشرق الأوسط.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً