البابا فرنسيس خلال اللقاء مع الإذاعة الإسبانية (إذاعة COPE)

نسب بابا الفاتيكان فرنسيس بالخطأ تصريحات قال إنه يثّمنها للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، بينما هي تصريحات صادرة بالأصل عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال البابا في سياق مقابلة مع إذاعة COPE الإسبانية: "فيما يتعلق بالاحتلال الذي استمر عشرين عاماً ثم أعقبه الانسحاب -يقصد أفغانستان- فلقد أثّر بي ما قالته المستشارة أنغيلا ميركل وهي بالمناسبة من أعظم الشخصيات في السياسة الدولية".

وأضاف: "ميركل قالت خلال زيارتها موسكو في 20 أغسطس/آب وأتمنى أن تكون الترجمة صحيحة إنه: يجب وضع حد للسياسات غير المسؤولة للتدخل من الخارج وبناء ديمقراطية في دول أخرى مع تجاهل تقاليد شعبها".

وأضاف: "أعرب عن بالغ إعجابي بتصريحات ميركل هذه"، وقال إنه حديث: "موجز وقطعي.. شعرت بالحكمة عندما سمعت ذلك من امرأة".

لكن في الحقيقة تعود التصريحات التي أعجب فيها البابا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وقد صرّح بها خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في موسكو يوم 20 أغسطس/آب.

ونقلت قناة "روسيا اليوم" عن بوتين قوله في ذلك اليوم: "أدعو إلى وضع حد للسياسات غير المسؤولة التي تقضي بفرض قيم من الخارج والسعي إلى بناء ديمقراطيات في دول أخرى دون مراعاة للسياق التاريخي والوطني والطائفي وتجاهل تقاليد شعوب أخرى".

وأضاف: "لم تتوج تجارب اجتماعية وسياسية من هذا النوع أبداً بنجاح ولم تؤد إلا إلى تدمير دول وتردي نظم سياسية واجتماعية".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً