ذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أنّ طواقمها تعاملت مع 13 إصابة خلال المواجهات (AA)

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الخميس، على عدد من المقدسيين، أثناء أدائهم صلاة المغرب في منطقة "باب العمود" وسط مدينة القدس المحتلة.

ونشر "مركز معلومات وادي حلوة" (فلسطيني حقوقي غير حكومي) مقطعاً مصوراً يظهر اعتداء القوات الإسرائيلية بالهراوات على مصلين فلسطينيين أقاموا صلاة المغرب في منطقة "باب العمود".

وأظهر المقطع اعتداء القوات الإسرائيلية على الشبان أثناء تأديتهم الصلاة، دون سبب يذكر.

وفي السياق، ذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني (غير حكومية) أنّ طواقمها تعاملت مع 13 إصابة خلال المواجهات التي اندلعت في وقت سابق الخميس.

وأوضحت في بيان أن من بينها إصابتين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و5 إصابات بالغاز المسيل للدموع، و4 إصابات بالضرب، وإصابتين بقنابل الصوت.

وفي وقت سابق الخميس، قمعت الشرطة الإسرائيلية عشرات الفلسطينيين، عقب تصديهم لمحاولة اقتحام نائب بالكنيست الإسرائيلي منطقة "باب العمود" وسط مدينة القدس المحتلة، قبل أن تعتقل 11 منهم على الأقل.

رداً على ذلك حذرت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، الخميس، إسرائيل من "مغبة المساس بالمسجد الأقصى".

وقال المتحدث باسم "القسام"، أبو عبيدة، في بيان نشره موقع القسام: "كتائب القسام وقيادة المقاومة تتابع عن كثب ما يجري في القدس والمسجد الأقصى من محاولات استفزازية وعدوانية من المغتصبين وزعمائهم، وتحذر من مغبة المساس بالأقصى".

وأضاف أن الكتائب "تحيي المرابطين الأحرار في القدس على تصديهم ومقاومتهم لتدنيس الأقصى والعدوان عليه".

والثلاثاء، قرر المجلس الوزاري الأمني المصغر في إسرائيل "الكابينت"، تأجيل موعد "مسيرة الأعلام" إلى الثلاثاء المقبل، دون البت في مسارها، فيما حذّر الفلسطينيون من مرورها عبر باب العمود.

وكان من المقرر تنظيم المسيرة التي تُرفع فيها الأعلام الإسرائيلية، الشهر الماضي تزامناً مع الذكرى السنوية (بموجب التقويم العبري)، لاحتلال القدس الشرقية عام 1967، وجرى تأجيلها إثر العدوان الإسرائيلي على غزة وفي ظل التوتر الشديد الذي كان يسود القدس المحتلة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً