بارزاني: تنظيم PKK وغيره من الجماعات المسلحة لم يغادر سنجار كما تزعم بغداد (AA)

كشف رئيس حكومة إقليم شمال العراق مسرور بارزاني، الأربعاء، أن تنظيم PKK الإرهابي جلب قوات إضافية من سوريا ولم يغادر قضاء سنجار بمحافظة نينوى (شمال).

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقد بعاصمة إقليم شمال العراق، عقب شهرين على توقيع اتفاق بين بغداد وأربيل لحل المشكلات القائمة بقضاء سنجار، الذي يعد أحد المناطق المختلف عليها بين الجانبين.

وقال بارزاني: "تنظيم PKK وغيره من الجماعات المسلحة لم يغادر سنجار كما تزعم بغداد (..) هؤلاء عادوا بمسميات أخرى وجلبوا قوات إضافية من سوريا".

والخميس الماضي، أعلن المتحدث باسم قيادة العمليات بالجيش العراقي، اللواء تحسين الخفاجي، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية، عن مغادرة جميع الكيانات المسلحة سنجار.

وأضاف بارزاني، أن "وجود مسلحي تنظيم PKK الإرهابي في المنطقة الحدودية مع تركيا، حال دون إعادة إعمار 800 قرية داخل إقليم شمال العراق، فضلاً عن تهجير سكان نحو 130 قرية أخرى".

وتابع: "تنظيم PKK يغيّر أسماء المناطق الحدودية، ويفرض نفسه كبديل لسلطة الإقليم".

ومضى قائلاً: "نحن ضد الاقتتال الكردي - الكردي، ولكن هذا لا يعني أننا سنسكت، بل سنقف بوجه كل قوة تحاول زعزعة استقرار شعبنا".

وأوضح أن اتفاق سنجار لم يطبق حتى الآن، قائلا: "نحن بانتظار أن تقوم بغداد بإجراءات التطبيق".

ولم يصدر تعليق فوري من الحكومة الاتحادية في العراق على تصريحات بارزاني.

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وقّعت حكومة بغداد برئاسة مصطفى الكاظمي، اتفاقاً مع حكومة أربيل لحل المشكلات القائمة بقضاء سنجار.

وحسب الاتفاق، سيتم ضمان حفظ الأمن في القضاء من قبل قوات الأمن الاتحادية، بالتنسيق مع قوات إقليم شمال العراق، وإخراج كل الجماعات المسلحة غير القانونية إلى خارج القضاء.

كما ينص الاتفاق أيضاً، على إنهاء وجود تنظيم PKK الإرهابي في سنجار، وإلغاء أي دور للكيانات المرتبطة به في المنطقة.

وكان تنظيم PKK الإرهابي، قد أوجد لنفسه موطئ قدم في محافظة نينوى، وخاصة قضاء سنجار عند اجتياح تنظيم "داعش" الإرهابي للمنطقة صيف 2014، وأنشأ هناك ما يسمى بـ"وحدات حماية سنجار".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً