ينشط التنظيم الإرهابي  منذ نحو 7 سنوات في منطقة سنجار التي يقطنها أغلبية إيزيدية (AA)

قال رئيس حكومة إقليم كردستان شمالي العراق مسرور بارزاني، إن السبب وراء عدم تنفيذ اتفاق قضاء سنجار بمحافظة نينوى، يعود إلى انتشار مليشيا تنظيم "PKK" الإرهابي.

جاء ذلك خلال لقائه مجموعة من طلبة الجامعات في مدينة أربيل عاصمة الإقليم، وفق ما نشره بارزاني عبر صفحته على "تويتر" في وقت متأخر من مساء الأحد.

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول 2020، وقعت بغداد وأربيل اتفاقاً لحفظ الأمن في سنجار من قبل قوات الأمن الاتحادية بالتنسيق مع قوات الإقليم، وإخراج الجماعات المسلحة غير القانونية إلى خارج القضاء وعلى رأسها "PKK" والتنظيمات المرتبطة بها.

وتقول الحكومة العراقية في بغداد إنها بدأت بتطبيق الاتفاق منذ مطلع ديسمبر/كانون الأول 2020، عبر نشر قوات اتحادية وإخراج الجماعات المسلحة من قضاء سنجار.

وقال بارزاني، إن "الاتفاق لم ينفذ كما هو (..) السلطة التي تحكم سنجار ليست تابعة للحكومة الاتحادية، بل تتحداها".

وأضاف: "ثمة مليشيات وتنظيم "PKK" هناك، وهذا هو سبب عدم تنفيذ الاتفاق بين الإقليم وبغداد (..) فالسلطة هناك ليست قانونية ولا تريد أن يُنفذ الاتفاق".

وشدد بارزاني على أن الوضع الراهن في سنجار "لن يستمر" من خلال التعاون مع الحكومة الاتحادية والمجتمع الدولي ومساعدة الأهالي وتشكيل إدارة قانونية وشرعية.

وتابع: "سننتظر ما ستفعله الحكومة الاتحادية بهذا الصدد".

وكان تنظيم "PKK" قد أوجد لنفسه موطئ قدم في نينوى (شمال)، وخاصة في سنجار عند اجتياح تنظيم "داعش" الإرهابي للمنطقة صيف 2014، وأنشأ هناك ما يسمى بـ"وحدات حماية سنجار".

كما ينتشر مسلحو التنظيم الانفصالي داخل إقليم كردستان شمالي العراق على حدود تركيا، ومنه ينطلقون لشن هجمات داخل الأراضي التركية.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً