قال وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لو مير الثلاثاء، إن فرنسا ستردّ "بقوَّة" في حال فرضت الولايات المتحدة رسوماً جمركية على واردات فرنسية. يأتي التصريح على خلفية إعلان واشنطن إمكانية فرض رسوم جمركية على واردات فرنسية بقيمة 2.4 مليار دولار.

وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لو مير يهدّد بردّ قوي في حال فرضت الولايات المتحدة رسوماً جمركية على واردات فرنسية
وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لو مير يهدّد بردّ قوي في حال فرضت الولايات المتحدة رسوماً جمركية على واردات فرنسية (Reuters)

قال وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لو مير الثلاثاء، إن فرنسا سترد "بقوة" في حال فرضت الولايات المتَّحدة رسوماً جمركية على واردات فرنسية، فيما تزداد حدَّة نزاع تجاري وضريبي على صلة بالإنترنت.

وقال لو مير لإذاعة "راديو كلاسيك" إن الرسوم التي هدّدَت واشنطن بفرضها على منتجات فرنسية على غرار النبيذ والألبان والجبن "غير مقبولة"، وأضاف: "تواصلنا أمس مع الاتِّحاد الأوروبيّ لضمان أنه في حال فرض رسوم أمريكيَّة سيكون ردّ أوروبيّ قوي".

وكانت الإدارة الأمريكيَّة أعلنت الاثنين أنها تدرس فرض رسوم جمركية على واردات فرنسية بقيمة 2.4 مليار دولار، ردّاً على ضرائب أقرتها باريس على عمالقة التكنولوجيا الأمريكيَّة غوغل وأمازون وفيسبوك، مما اعتبرته واشنطن "تمييزاً" ضدّ الشركات الأمريكيَّة.

وقال مكتب الممثل التجاري الأمريكيّ إن "عشرات المنتجات الفرنسية التي تصل قيمتها التجارية إلى نحو 2.4 مليار دولار قد تخضع لرسوم"، مضيفاً أن "ضريبة الخدمات الرقمية الفرنسية غير معقولة وتمييزية وتضيف أعباءً إلى التجارة الأمريكيَّة".

المصدر: TRT عربي - وكالات