أكد وزير العلوم والتكنولوجيا الباكستاني فؤاد شودري أن خان يدرس الإغلاق الكامل للمجال الجوي أمام الهند، كما اقترح فرض حظر كامل على التجارة الهندية إلى أفغانستان، عبر الطرقات البرية الباكستانية.

شودري أكد أن الإجراءات القانونية لقرارات إغلاق المجال الجوي والطرقات أمام الهند قيد الدراسة
شودري أكد أن الإجراءات القانونية لقرارات إغلاق المجال الجوي والطرقات أمام الهند قيد الدراسة (AA)

قال وزير العلوم والتكنولوجيا الباكستاني فؤاد شودري، الثلاثاء، إن رئيس الوزراء عمران خان، يدرس إغلاق المجال الجوي والطرقات البرية في بلاده أمام الهند، على خلفية أزمة كشمير.

جاء ذلك في تغريدة نشرها شودري، عبر حسابه على تويتر، بعد حضور اجتماع لمجلس الوزراء برئاسة خان، حسب ما نقلته قناة "جيو نيوز" المحلية.

وأضاف الوزير الباكستاني، أن خان "يدرس الإغلاق الكامل للمجال الجوي أمام الهند، كما اقترح فرض حظر كامل على التجارة الهندية إلى أفغانستان، عبر الطرقات البرية الباكستانية".

وتابع أن "الإجراءات القانونية لهذه القرارات قيد الدراسة، لقد بدأها مودي (رئيس الوزراء الهندي ناريندار) ونحن سننهيها"، دون توضيح لما يعنيه.

وفي 5 أغسطس/آب الجاري، ألغت الحكومة الهندية بنود المادة 370 من الدستور، التي تمنح الحكم الذاتي لولاية جامو وكشمير، الشطر الخاضع لسيطرتها من الإقليم.

كما تعطي المادة الكشميريين وحدهم في الولاية حق الإقامة الدائمة، فضلاً عن حق التوظيف في الدوائر الحكومية، والتملك والحصول على منح تعليمية.

وجاء التعديل بقرار رئاسي، بمعنى أن تفعيله لا يحتاج التصديق عليه من قبل البرلمان فيما أبقت الحكومة على المادة نفسها، كونها تحدد العلاقة بين جامو وكشمير والهند.

وفي اليوم التالي صدّق البرلمان الهندي بغرفتيه العليا والسفلى على قرار تقسيم ولاية جامو وكشمير إلى منطقتين منطقة جامو وكشمير ومنطقة لداخ، تتبعان بشكل مباشر الحكومة المركزية، لكن القرار يحتاج إلى تمريره من رئيس البلاد كي يصبح قانوناً.

إثر ذلك، قطعت السلطات الهندية الاتصالات الهاتفية والإنترنت والبث التليفزيوني في المنطقة، وفرضت قيوداً على التنقل والتجمع.

ويرى مراقبون أن الخطوات الهندية من شأنها السماح للهنود من ولايات أخرى بالتملك في الولاية، وبالتالي إحداث تغيير في التركيبة السكانية للمنطقة، لنزع صفة الأغلبية المسلمة عن الولاية.

المصدر: TRT عربي - وكالات