السلطات الباكستانية شككت الثلاثاء في رواية الخطف بعد التحقيق الذي روجع خلاله 700 ساعة من لقطات كاميرات المراقبة (AP)

قال وزير الداخلية الباكستاني الثلاثاء إن التحقيقات لم تظهر أي دليل على خطف ابنة السفير الأفغاني، في ظل توتر متزايد في العلاقات بين البلدين.

وكانت وزارة الخارجية الأفغانية أعلنت السبت أن ابنة السفير الأفغاني سلسلة علي خيل كانت تستقل سيارة أجرة في إسلام آباد عندما خطفت واحتجزت لعدة ساعات تعرضت خلالها لـ"تعذيب شديد على أيدي مجهولين".

وأصدرت وزارة الخارجية الباكستانية إثر ذلك بياناً قالت فيه إن الشابة تعرضت للاعتداء، مضيفة أنه جرى تشديد إجراءات حماية السفير نجيب الله علي خيل وعائلته.

لكن السلطات الباكستانية عادت وشككت الثلاثاء في رواية الخطف.

وقال وزير الداخلية الباكستاني شيخ رشيد أحمد في مؤتمر صحفي: "لا توجد حالة خطف"، مضيفاً أن المحققين راجعوا 700 ساعة من لقطات كاميرات المراقبة وفتشوا 200 سيارة أجرة.

واعتبر أن الحادث استخدم وسيلة "للذم ببلدنا".

وأضاف: "لن تتخلى باكستان عن هذه القضية على الرغم من وجود فرق كبير بين الرواية والنتائج التي توصلنا إليها"، داعياً سلسلة علي خيل للمساعدة في التحقيق.

وجرى استدعاء السفير الأفغاني إلى كابول الأحد بسبب "تهديدات أمنية"، وهي خطوة قالت إسلام أباد إنها مؤسفة.

وإسلام أباد مدينة واسعة يناهز عدد سكانها مليون نسمة وتتخذ فيها إجراءات أمنية مشددة نسبياً.

وتتهم كابول إسلام أباد بتقديم ملاذ لمقاتلي طالبان الذين يشنون عمليات عسكرية واسعة للسيطرة على المناطق الريفية الأفغانية، في حين تقول إسلام أباد إن كابول تغض الطرف عن جماعات متشددة تشن هجمات على باكستان من أراضيها.

ومع احتدام القتال في أفغانستان اندلعت حرب كلامية الأسبوع الماضي اتهم خلالها نائب الرئيس الأفغاني أمر الله صالح الجيش الباكستاني بتقديم "دعم جوي كبير لطالبان في بعض المناطق".

ونفت باكستان بشدة هذا الاتهام وأصدرت خارجيتها بياناً جاء فيه أن البلاد "اتخذت التدابير الضرورية داخل أراضيها لحماية قواتنا وشعبنا".

وسيطرت طالبان الأسبوع الماضي على معبر سبين بولداك الحدودي مع باكستان جنوب البلاد.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً