عالم الأحياء التركي ياسين إليمين يقول إن عودة الحياة إلى المناطق المدمرة جعل الحيوانات والطيور أيضاً سعيدة (Onayli Kisi/Kurum/AA)

لم تكد أسابيع قليلة تمرّ على إخماد حرائق الغابات التي دمرت مساحات شاسعة من الأراضي التركية حتى بدأت الطبيعة مرحلة التجدد والتفتح.

وفي منتجع مرمريس السياحي بولاية موغلا جنوبي تركيا يمكن مشاهدة الأزهار تتفتح مرة أخرى بجانب الشجيرات الصغيرة التي بدأت في الانتشار على استحياء، تحديداً في المنطقة التي أكلتها النيران وحولّت عدداً لا يحصى من الأشجار إلى رماد.

الحياة تعود مجدداً إلى منتجع مرمريس في تركيا (AA)

ودفع ذلك المشهد عالم الأحياء التركي ياسين إليمين إلى التقاط صور في المناطق التي بدأت تعود إليها الحياة، لافتاً إلى أنه بدأ يسمع زقزقة الطيور مجدداً، حيث كان يحقق في أثر الحرائق على الحياة البرية.

وقال إليمين: "يبدو أن عودة الحياة إلى المناطق المدمرة جعل الحيوانات والطيور أيضاً سعيدة".

"الأشجار تتطلع إلى سقوط الأمطار لترتوي وتواصل نموها مجدداً" (AA)

وأوضح إليمين أن "أشجار الصندل الهندي وبذور الصنوبر بدأت في شق طريقها داخل التربة وتنتظر الأمطار على أحر من الجمر كي تنمو وتتفتح".

الطبيعة تتعافى مجدداً بعد حرائق مدمرة (AA)

كانت الإدارة العامة للغابات التركية أوضحت أنها لن تتدخل في عملية التشجير إلا بأقل قدر ممكن إذا وُجدت حاجة إلى ذلك، وبالمقابل ستترك الطبيعة تتعافى وحدها وتستقبل الحياة بداخلها من جديد.

وفي نهاية يوليو/تموز الماضي حتى بداية أغسطس/آب الجاري شهدت تركيا اندلاع مئات الحرائق في الغابات، وجرت السيطرة عليها بعد بذل جهود مضنية ووقوع ثماني قتلى على الأقل، بالإضافة إلى الأضرار المادية الهائلة في المنطقة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً