رفع المحتجون صوراً لأبنائهم الضحايا ولافتات تندد بشدة بالسلطة السياسية الحاكمة (Issam Abdallah/Reuters)

نظم أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت الأربعاء وسط العاصمة اللبنانية وقفة احتجاجية رفضاً لتعليق التحقيقات في القضية.

وتجمع المئات من أهالي ضحايا انفجار المرفأ أمام مبنى "قصر العدل" الذي يضم مقر وزارة العدل، وطالبوا باستمرار التحقيقات لمحاسبة المتسبب في الانفجار الذي وقع في 4 أغسطس/آب 2020.

تجمَّع المئات من أهالي ضحايا انفجار المرفأ أمام مبنى "قصر العدل" الذي يضم مقر وزارة العدل، وطالبوا باستمرار التحقيقات لمحاسبة المتسبب في الانفجار (Reuters)

ورفع المحتجون صوراً لأبنائهم الضحايا ولافتات تندد بشدة بالسلطة السياسية الحاكمة وتعبر عن رفضهم كف يد المحقق العدلي القاضي طارق بيطار في جريمة المرفأ، معتبرين ذلك تمييعاً للقضية وطمساً لمعالمها.

ومن الشعارات التي رفعت: "لبنان رهينة ومحاصر"، و"نعم لتطبيق القرار الدولي 1559 (الذي يطلب نزع سلاح حزب الله)"، و"إيران برا"، و"نعم للحياد"، و"نعم لمؤتمر دولي"، وسط حضور أمني للقوى الأمنية.

والاثنين الماضي علق بيطار تحقيقه في قضية انفجار مرفأ بيروت لحين بت القضاء بدعوى تقدّم بها الوزير السابق نهاد المشنوق يطلب فيها نقل القضية إلى قاضٍ آخر.

حسب شهود عيان فإن مناصرين لحزبَي "الكتائب" و"القوات"، رددوا خلال الوقفة: "إرهابي، إرهابي، حزب الله إرهابي" (Reuters)

والمشنوق هو نائب حالي في البرلمان وأحد الوزراء السابقين الأربعة الذين ادعى عليهم القاضي بيطار في 2 يوليو/تموز الماضي بقضية انفجار المرفأ، وطلب رفع الحصانة النيابية عنه تمهيداً للتحقيق معه.

وحسب شهود عيان فإن مناصرين لحزبَي "الكتائب" و"القوات" رددوا خلال الوقفة: "إرهابي، إرهابي، حزب الله إرهابي"، الأمر الذي لقي اعتراضاً من بعض أهالي الضحايا، مؤكدين عدم تسييس قضيتهم من قبل أي طرف، وأن مطلبهم محاسبة المتورطين بالانفجار فقط.

ووجّه أهالي ضحايا انفجار المرفأ رسالة إلى القاضي بيطار، قائلين: "نحن جيشك ولن نخاف إلا من ربنا".

وطالبوا في بيان تلاه المتحدث باسم الأهالي إبراهيم حطيط بالحقيقة والعدالة للشهداء والجرحى تحت عناوين "فجرونا بـ4 آب" و"ما تخلوهم يطيروا التحقيق" و"آخر فرصة للعدالة بالبلد".

وجّه أهالي ضحايا انفجار المرفأ رسالة إلى القاضي بيطار، قائلين: "نحن جيشك ولن نخاف إلا من ربنا" (Reuters)

والثلاثاء الماضي كتب الصحفي اللبناني إدمون ساسين عبر حسابه على تويتر أن "حزب الله" وعبر وفيق صفا (مسؤول بالحزب) بعث رسالة تهديد إلى البيطار.

وإثر ذلك طلب النائب العام القاضي غسان عويدات من البيطار إعداد تقرير حول ما يجري تداوله عن "تعرضه للتهديد" من قبل جماعة "حزب الله".

يُذكر أن هذه هي المرة الثانية التي يُعلق فيها التحقيق في الانفجار، وجاء تعليق التحقيق في بداية أسبوع كان يفترض أن يشهد جلسات استجواب عدة لمسؤولين عسكريين وسياسيين.

وفي 4 أغسطس/آب 2020، وقع انفجار في المرفأ أودى بحياة 217 شخصاً وأصاب نحو 7 آلاف آخرين، فضلاً عن أضرار مادية هائلة في أبنية سكنية وتجارية.

وانتقد أمين عام "حزب الله" حسن نصر الله في أغسطس/آب الماضي أداء القاضي بيطار، وقال إن "التحقيق القضائي في قضية انفجار المرفأ مسيّس ويخضع للاستنسابية".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً