المحتجون أشعلوا النيران في سيارات مدنية وأخرى تابعة للشرطة  (Reuters)

أعلنت الشرطة الهولندية أن شخصين على الأقل أصيبا بجروح في المواجهات بين الشرطة والمحتجين على قيود كورونا في مدينة روتردام مساء الجمعة.

وأشعلت حشود من مثيري الشغب في مدينة روتردام الساحلية بهولندا النيران في سيارات ورشقوا الشرطة بالحجارة، وردت الشرطة بدورها بإطلاق الرصاص وخراطيم المياه، وذلك بعد أن تحول احتجاج على إجراءات كورونا إلى أعمال عنف.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة باتريشا ويسلز لرويترز: "أطلقنا طلقات تحذيرية وكان يوجد أيضاً إطلاق لطلقات مباشرة لأن الموقف كان يهدد الحياة".

وقالت: "نعلم أن شخصين على الأقل أصيبا، ربما نتيجة الطلقات التحذيرية، لكننا بحاجة إلى مزيد من التحقيق لمعرفة الأسباب بدقة".

مئات الأشخاص تجمعوا في روتردام الساحلية للتعبير عن معارضتهم خطط الحكومة (Reuters)

وتداول بعض الأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لشخص قالوا إن الشرطة أطلقت الرصاص عليه، لكن الشرطة قالت إنها على الرغم من مشاهدتها للصور فإنها لم تعرف بعد كيف أصيب الرجل.

وتجمع بضع مئات من الأشخاص للتعبير عن معارضتهم خطط الحكومة لمنع دخول الأماكن المغلقة إلا لحاملي "جواز مرور كورونا" الذي يثبت أن حامله تلقى تطعيماً أو تعافى من إصابة.

الشرطة دعت المارة والأشخاص الذين صوروا أعمال الشغب لإرسال اللقطات إلى الشرطة لمزيد من التحقيق (Hollandse Hoogte/REX)

والجواز متاح حالياً أيضاً لمن لم يتلقوا التطعيم لكن لديهم ما يثبت سلبية الإصابة بعد فحص.

وأصدرت الشرطة أمر طوارئ في روتردام بوقف وسائل النقل العام ومطالبة المواطنين بالعودة إلى منازلهم. وقالت الشرطة إنه جرى نشر مدافع المياه ونفذت الشرطة مهمات لتفريق الحشود.

كما دعت السلطات المارة والأشخاص الذين صوروا أعمال الشغب لإرسال اللقطات إلى الشرطة من أجل المزيد من التحقيق.

يذكر أن السلطات الهولندية شددت القيود على التنقل منذ 13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، على خلفية ارتفاع عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا.

والأسبوع الماضي أعلن رئيس الوزراء الهولندي مارك روته إعادة فرض سلسلة قيود صحية تشمل خصوصاً قطاع المطاعم، لمواجهة الارتفاع القياسي في الإصابات بكورونا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً