تركيا تحيي الذكرى المئوية الأولى لـ"عيد النصر" (AA)
تابعنا

تحيي الرئاسة التركية الثلاثاء الذكرى المئوية الأولى لـ"عيد النصر" في الانتصارات المؤزرة التي حققتها قواتها ضد القوات الغازية، بفعاليات استثنائية.

وكشف مستشار رئيس الجمهورية مدير المؤتمرات والمركز الثقافي بالرئاسة أورهان قره كورت، للصحفيين عن الفعاليات التي سينظمها مجمع الرئاسة التركية.

تبدأ فعاليات عيد النصر بزيارة مسؤولين رفيعين بالدولة ضريح مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك  (AA)

وتبدأ فعاليات عيد النصر بزيارة لضريح مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك، من مسؤولين رفيعين في الدولة إلى جانب أقرباء المحاربين القدامى الذين شاركوا في حرب التحرير.

كما ستشمل الاحتفالات مسيرة استعراض عسكري تبدأ من البرلمان التركي وتنتهي أمام البرلمان القديم في العاصمة أنقرة.

من المقرر أن يشارك الرئيس التركي في حفل تخريج طلاب جامعة وزارة الدفاع (AA)

وأوضح قره كورت أن الرئيس أردوغان سيشارك في حفل تخريج طلاب جامعة وزارة الدفاع.

ولفت إلى انطلاق "البرنامج الخاص بمئوية عيد النصر" في منصة تقام على مساحة ألفي كيلومتر بحديقة المجمع الرئاسي، يلقي خلالها أردوغان كلمة قبل الاتصال بشكل مرئي مع القوات المسلحة التركية العاملة في ليبيا والبوسنة والهرسك وأذربيجان وقطر والصومال.

ستشمل الاحتفالات مسيرة استعراض عسكري تبدأ من البرلمان التركي وتنتهي أمام البرلمان القديم في العاصمة أنقرة (AA)

وأشار إلى أن البرنامج سيشهد عرض فيلم خاص معد بمناسبة الذكرى المئوية لعيد النصر، مضيفًا: "سيقام حفل كبير برعاية الرئيس أردوغان وعقيلته أمينة أردوغان، بمشاركة فرقة الجوقة العثمانية (المهتر) وجوقة القوات المسلحة، وفرق موسيقية عسكرية، فضلاً عن جنود يرتدون زياً يمثل الدول التركية عبر التاريخ".

وأوضح أن الفعالية ستشهد مشاركة 3 آلاف شخص، وقال: "ستقام حفلة موسيقية، لأول مرة في تركيا مع أكبر فريق مكون من 913 شخصاً، جزءاً من احتفالات الذكرى المئوية لعيد النصر".

ستقام حفلة موسيقية، لأول مرة في تركيا مع أكبر فريق مكون من 913 شخصاً، جزءاً من احتفالات الذكرى المئوية لعيد النصر (AA)

وبيّن أن الحفل سيشهد أيضاً أداء أغنية "تركيا روحي" التي لحنها أحد الجنود وسيُبث البرنامج على قناة TRT الرسمية.

وتحيي تركيا الذكرى المئوية الأولى ليوم النصر والانتصارات المؤزرة التي حققتها قواتها ضد الغزاة في معارك "الهجوم الكبير " ومنطقة دوملوبينار، في الفترة بين 26 و30 أغسطس/آب 1922.

و"الهجوم الكبير" إحدى أهم المعارك التي شكلت نقطة تحول في تاريخ الأمة التركية وحرب الاستقلال (1919-1923)، بفضل الجهود الاستثنائية التي قدمها القائد المؤسس مصطفى كمال أتاتورك ورفاق السلاح من أجل تحرير تركيا وبناء جمهوريتها الحديثة.

تحيي تركيا الذكرى المئوية الأولى ليوم النصر في معارك "الهجوم الكبير " في الفترة بين 26و30 أغسطس 1922 (AA)

وعقب عامين من النصر العظيم، وفي 30 أغسطس 1924، شارك القائد الكبير مصطفى كمال، في حفل أقيم في تلة "ظفر تبه"، لوضع حجر الأساس لنصب الشهيد حامل اللواء (السنجقدار).

جنود يرتدون زياً يمثل الدولة التركية عبر التاريخ (AA)

وفي ذلك الحفل، ذكّر أتاتورك المشاركين بالأحداث العظيمة التي عاشتها الأمة التركية قبل عامين، واصفاً الانتصارات التي حققتها القوات التركية في معارك الهجوم الكبير بـ"النصر العظيم".

تعتبر معركة أفيون قره حصار ودوملوبينار، وانتصار 30 أغسطس أبرز نقاط التحول في التاريخ التركي (AA)

وقال آنذاك: "تعتبر معركة أفيون قره حصار ودوملوبينار، وانتصار 30 أغسطس، أبرز نقاط التحول في التاريخ التركي. تاريخنا حافل بالانتصارات العظيمة والمشرقة، لكنني لا أتذكر معركة كانت حاسمة في هذا التاريخ مثل انتصار الأمة التركية هنا".

جانب من الاحتفالات في يوزغات (Others)

وأضاف: "لقد منحنا هذا الانتصار فرصة جديدة لإعطاء لتاريخ أمتنا العظيمة ودورها الرائد في تاريخ العالم وخماً متميزاً. من الواضح أن أركان الدولة الجديدة، أي الجمهورية التركية الفتية، توطدت هنا واضعة أسساً متينة نحو الاستمرار والخلود".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً