احتشد المتظاهرون بأعداد كبيرة في ساحة مسجد الكالوتي لليوم الرابع على التوالي  (وسائل التواصل)

احتشد آلاف الأردنيين، الأربعاء، في وقفة احتجاجية قرب سفارة إسرائيل بالعاصمة عمان، دعماً لفلسطين وتنديداً بالغطرسة الإسرائيلية في الأراضي المقدسة.

وشهدت التظاهرات زيادة في عدد المشاركين لليوم الرابع على التوالي، كما امتدت الاحتجاجات إلى عدة محافظات أردنية منها إربد والجرش والزرقاء، وحملت مطالبات بفتح الحدود.

تصدر وسم #افتحوا_حدود_الأردن موقع تويتر  (AA)

وجرت الوقفة الرئيسية في ساحة مسجد الكالوتي، قرب السفارة الإسرائيلية بعمان، بدعوات حزبية وشعبية، وسط وجود أمني كثيف.

وهتف المشاركون، في الوقفة، شعارات تمجد المقاومة الفلسطينية، وطالبوا الحكومة بإلغاء اتفاقية السلام مع إسرائيل وطرد سفيرها من عمان.

وردد المشاركون شعارات من قبيل "الشعب يريد إسقاط السفير"، و"بالروح بالدم نفديك يا أقصى"، و"الشعب يريد إسقاط الاتفاقية"، في إشارة إلى اتفاقية السلام مع إسرائيل عام 1994.

كما رفعوا لافتات كتب عليها عبارات مؤيدة لفلسطين، منها "أنا مسلم والأقصى مسؤوليتي"، و"القدس لا تحتاج إلى تصريحات، تحتاج إلى جيوش ودبابات"، و"بائع أمته بائع شرفه، وبائع شرفه ديوث"، "مسامحينكم بالسفارة والسفير".

وأحرق المشاركون في الوقفة العلم الإسرائيلي، فيما رفعوا علم تركيا.

حملت الاحتجاجات مطالبات بإسقاط ااتفاقية وادي عربة وإغلاق السفارة الإسرائيلية (AA)

وفي سياق متصل، تصدر وسم #افتحوا_حدود_الأردن في حملة إلكترونية تطالب السلطات بفتح الحدود لنصرة الأهالي في فلسطين.

ومنذ الجمعة الماضية، يشهد الأردن فعاليات شعبية احتجاجية في مختلف محافظات المملكة، تطالب الحكومة باتخاذ "موقف قوي وحقيقي" تجاه انتهاكات إسرائيل في القدس والأقصى.

أحاطت قوات الأمن بالمتظاهرين من جميع الجهات وسط وجود أمني كثيف  (AA)

ومنذ الاثنين، استشهد 62 فلسطينياً وأصيب أكثر من 900 بجروح، جراء غارات إسرائيلية عنيفة متواصلة على قطاع غزة، ومواجهات بالضفة الغربية والقدس المحتلة، وفق مصادر فلسطينية رسمية.

ومنذ أكثر من أسبوع، يشهد حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية وسكانه الفلسطينيين ومتضامنين معهم، حيث تواجه 12 عائلة خطر الإجلاء من منازلها لصالح مستوطنين إسرائيليين بموجب قرارات صدرت عن محاكم إسرائيلية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً