المتظاهرون في البوسنة والهرسك رفعوا لافتات كتب عليها "نحن نعمن يا غزة" (AA)

تظاهر عشرات اليمنيين بمحافظة تعز، الجمعة، تضامناً مع الشعب الفلسطيني في مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية الوحشية على قطاع غزة والضفة الغربية والقدس.

واحتشد عشرات المتظاهرين عقب أداء صلاة الجمعة، وسط مدينة تعز، جنوب غربي اليمن.

ورفع المحتجون صوراً للمسجد الأقصى، مرددين هتافات أبرزها "يا أقصانا لا تهتم، با نفديك بالروح والدم"، و"من تعز التحية، إلى غزة الأبية"، و"لبيك يا أقصى لبيك".

بنغلاديش

وفي حالة تضامن أخرى، ​​​​​​​هتف آلاف المحتجين من المسلمين في العاصمة البنغالية دكا، الجمعة، بـ"إسقاط إسرائيل" على خلفية هجماتها الإرهابية ضد الفلسطينيين.

وبدأ المظاهرة نشطاء من جبهة بنغلاديش الإسلامية (حزب سياسي إسلامي في البلاد)، عند مسجد بيت المكرم في دكا، عقب الصلاة وانضم إليهم آلاف آخرون.

وهتف المتظاهرون بصوت واحد "لتسقط إسرائيل"، حاملين لافتات كتب عليها "قاطعوا دولة إسرائيل الإرهابية"، حسب وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية.

وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي صوراً ومقاطع مصورة تظهر أعداداً كبيرة من المتظاهرين، الذين يعبرون عن غضبهم جراء قتل المدنيين الفلسطينيين الأبرياء.

آلاف شاركوا في المسيرة التي رفعت شعارات ولافتات تندد بجرائم إسرائيل في فلسطين  (مواقع تواصل)

وبنغلاديش، واحدة من أصل 28 دولة عضواً في الأمم المتحدة لا تعترف بإسرائيل.

والأربعاء، دعت رئيسة الوزراء البنغالية شيخة حسينة واجد، المجتمع الدولي للتحرك من أجل وقف الهجمات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى والفلسطينيين.

وفي رسالة بعثتها إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قالت واجد إن عملية طرد العائلات الفلسطينية من منازلهم بحي "الشيخ جراح" في القدس، يعتبر انتهاكاً صارخاً لاتفاقيات حقوق الإنسان.

البوسنة والهرسك

أما في البوسنة والهرسك، نظمت مسيرة دعم للفلسطينيين في سراييفو العاصمة، وتجمع العشرات في ساحة باسكارسييا، داعين إسرائيل إلى وقف هجماتها ورفعوا لافتات كُتب عليها "البوسنة" و "غزة" و "فلسطين" و "نحن معكم يا غزة".

المسيرة الداعمة لفلسطين جابت شوارع في سراييفو العاصمة (AA)

الأردن ولبنان

وانطلقت في الأردن ولبنان مظاهرات تضامنية حاشدة عقب صلاة الجمعة، توجهت إلى الحدود مع فلسطين المحتلة.

وتظاهر آلاف الأردنيين في منطقة الكرامة الحدودية، وحاول بعضهم تجاوز الحدود باتجاه فلسطين المحتلة، فيما لجأت قوات الأمن الأردنية لإلقاء قنابل الغاز و الرصاصات التحذيرية لمنعهم من العبور.

وفي السياق ذاته، شارك عشرات اللبنانيين واللاجئين الفلسطينيين في لبنان في تظاهرة على الحدود اللبنانية مع الأراضي الفلسطينية المحتلة، واجتاز بعضهم السياج الفاصل.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت قذيفتي دبابة بالقرب من شبان حاولوا اجتياز السياج الفاصل.

وأعلنت وسائل إعلام لبنانية لاحقاً مقتل الشاب محمد قاسم جراء إصابته برصاص الاحتلال الإسرائيلي على الحدود.

تونس

ودعا رئيس البرلمان التّونسي راشد الغنوشي، الجمعة، في اتصال هاتفي أجراه مع إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، وخالد مشعل رئيس الحركة بالخارج إلى تدخل دولي عاجل، لوقف الاعتداءات الإسرائيلية المتصاعدة بحق الفلسطينيين.

وقال بيان للبرلمان التونسي إن الغنوشي طالب بـ"ضرورة الوقف الفوري للاعتداء على المدنيين، وسقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى من الأطفال والنساء، مع تواصل القصف العشوائي للأحياء السكنية".

وأوضح أن "قصف المدنيين وتهجير السكان يعد جريمة حرب في القانون الدولي"، مؤكداً استمرار التزام البرلمان التونسي بدعم القضية الفلسطينية في المحافل الدولية.

وأشار الغنوشي إلى مطالبة بلاده خلال مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي قبل يومين، بتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني وتقديم جميع أنواع الدعم للشعب الفلسطيني، الذي يناضل من أجل حريته ودفاعاً عن مقدساته.

جنوب إفريقيا

ودعت دولة جنوب إفريقيا، الجمعة، إسرائيل إلى إنهاء هجماتها "البربرية" ضد المدنيين الفلسطينيين.

وأعرب بيان لحكومة جنوب إفريقيا، عن إدانتها الشديدة للاعتداءات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين في المسجد الأقصى بالقدس الشرقية.

وعبّرت عن قلقها حيال عمليات إجلاء الفلسطينيين من حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية، مشيرة إلى أن الاعتداءات الإسرائيلية تنتهك القانون الدولي.

وأضافت "نحن حكومة جنوب إفريقيا، نحث إسرائيل على إنهاء هجماتها البربرية".

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان، ارتفاع عدد ضحايا الغارات الإسرائيلية العنيفة على قطاع غزة إلى 122 شهيداً، بينهم 31 طفلاً و20 سيدة، إضافة إلى 900 مصاب.

ومنذ الاثنين، استشهد نحو 10 فلسطينيين بالضفة الغربية، كما أصيب المئات بجراح، في مواجهات متفرقة مع الجيش الإسرائيلي.

وتفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية كافة، جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة ومستوطنون إسرائيليون، منذ 13 أبريل/نيسان الماضي في القدس، وخاصة منطقة باب العمود والمسجد الأقصى ومحيطه، وحي الشيخ جراح، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً