أطلق على السفينة الجديدة اسم  Götheborg II (شركة الهند الشرقية السويدية)

بعد نحو 200 عام من غرقها في البحر، تستعد سفينة يطلق عليها اسم Götheborg II، وهي نسخة طبق الأصل لسفينة تجارية مملوكة لشركة الهند الشرقية السويدية، للانطلاق حول العالم.

وكانت سفينة Götheborg خلال حياتها أكبر سفينة بحرية خشبية في العالم، ومملوكة لشركة الهند الشرقية السويدية، التي تم إنشاؤها لتأسيس التجارة بين السويد والدول الآسيوية والصين في المقام الأول.

مهمة الرحلة وفقاً للقائمين عليها تتمثل في تعزيز العلاقات التجارية السويدية الآسيوية (شركة الهند الشرقية السويدية)

وكانت الشركة تعمل في الفترة من 1731 حتى 1813، وهي مسؤولة عن جلب العديد من المنتجات الصينية، مثل الشاي والأرز، إلى السويد للمرة الأولى.

وستعيد السفينة الجديدة مسار السفينة الأصلية من السويد إلى الصين، وتقف الآن في مياه ستوكهولم. وفي أبريل/نيسان 2022، ستبحر من السويد وتبدأ في تتبع رحلة تحمل الاسم نفسه.

ستعيد السفينة الجديدة مسار الأصلية من السويد إلى الصين  (شركة الهند الشرقية السويدية)

وسيتوقف مسار الرحلة المخطط للسفينة في لندن ولشبونة وبالما دي مايوركا وأثينا والإسكندرية وجيبوتي ومسقط وتشيناي وسنغافورة ومدينة هو تشي منه وهونغ كونغ وشانغهاي.

وإذا سارت الأمور وفقاً للخطة، ستصل سفينة Götheborg II إلى شانغهاي في وقت ما في أكتوبر/تشرين الأول 2022.

استغرق بناء السفينة أكثر من 10 سنوات (شركة الهند الشرقية السويدية)

وقال ممثل لسفينة Götheborg II لشبكة CNN: "تتمثل مهمة الرحلة في تعزيز العلاقات التجارية السويدية الآسيوية، وتعزيز الحاجة إلى حلول مبتكرة لعالم أكثر استدامة".

وأضاف: "هدف البعثة هو جعل الابتكارات والشركات السويدية جزءاً مهماً وضرورياً من الحل نحو رؤيتنا المتمثلة في خلق مستقبل مستدام".

واجتهد صناع السفينة لإعادة إنشائها بنسخة وحجم مطابق للأصلية، ومن بين إحدى التحديات التي واجهت إعادة إنشاء السفينة هي العثور على نفس أنواع الأخشاب والأدوات المستخدمة في القرن الثامن عشر.

صناع السفينة استخدموا أدوات من القرن الثامن عشر (شركة الهند الشرقية السويدية)

وتماماً مثل سابقتها، يبلغ طول Götheborg II حوالي 58.5 متراً وعرضها 11 متراً، ويمكن أن تصل سرعتها إلى 11 عقدة. واستغرقت عملية بناء السفينة أكثر من 10 سنوات لاستكمالها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً