شرطة الاحتلال ترعى المستوطنين وتحميهم خلال صلواتهم في الأقصى (وسائل تواصل اجتماعي)

اقتحم مئات المستوطنين، الخميس، باحات المسجد الأقصى وأدوا طقوساً دينية، تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت مصادر مقدسية أن 564 مستوطناً اقتحموا باحات المسجد الأقصى، ضمن عمليات تدنيس متصاعدة لليوم الخامس على التوالي بدعوى الاحتفال بـ“عيد الفصح اليهودي”.

شرطة الاحتلال ترعى المستوطنين وتحميهم خلال صلواتهم في الأقصى (وسائل تواصل اجتماعي)

ولأول مرة، وفرت قوات الاحتلال الإسرائيلي الحماية الكاملة للمتطرفين خلال صلواتهم في الأقصى بدلاً من منعهم.

ومنذ سنوات تحاول جماعات متطرفة بالتعاون مع وزراء الأمن الداخلي المتعاطفين معها لتحويل مهمة الشرطة الإسرائيلية من منع صلاة المستوطنين العلنية في المسجد الأقصى إلى رعايتها وحماية من يؤدونها، وهو ما أكدته الشهادات والصور خلال اقتحامات عيد الفصح على مدار الأسبوع الحالي.

شرطة الاحتلال ترعى المستوطنين وتحميهم خلال صلواتهم في الأقصى (وسائل تواصل اجتماعي)

وتعلقياً على الاقتحامات الأخيرة يقول الباحث في شؤون القدس زياد ابحيص "بوضوح ودون مواربة، لقد اكتمل تحول دور شرطة الاحتلال وباتت اليوم مسؤولة عن حماية الصلوات اليهودية والمصلين اليهود، ومرافقتهم إلى خارج الأقصى بعد أداء الطقوس لحمايتهم، وبات من يؤدي الطقوس اليهودية في الأقصى من المتطرفين يحصل مقابل ذلك على مرافقة الشرطة له لتأمين خروجه."

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً