بيتروفيك: الفيروس لا ينتقي، بإمكانه أن يأتي لأي مكان حتى إلى كهفي (Oliver Bunic/AFP)

لم يكتشف العجوز الصّربي بانتا بيتروفيك (70 عاماً) فيروس كورونا إلا بالصّدفة، فمنذ 20 عاماً قرر الانعزال عن المجتمع حيث يعيش وحده في كهف جبلي صغير.

والعام الماضي، أثناء إحدى زياراته إلى المدينة، اكتشف وجود وباء يعصف بالجميع، فقرر أن يتلقّى اللقاح خوفاً من أن يصل إليه في مكانه البعيد.

سريره ليس سوى كومة من القش ولديه بعض المقاعد الخشبية وحوض استحمام قديم (AFP)

"الفيروس لا ينتقي، بإمكانه أن يأتي لأي مكان حتى إلى كهفي"، بهذه الكلمات تحدّث بيتروفيك لوكالة الصحافة الفرنسية، مؤكداً أنه لا يعرف سبب "كل هذه الضجّة" التي يُثيرها بعض المشككين في اللقاح.

وتابع: "أرغب في الحصول على جميع الجرعات، بما في ذلك الجرعة الثالثة المعززة، وأدعو الجميع إلى القيام بذلك".

بيتروفيك: الانعزال عن المجتمع منحني الحرية التي لم أعرفها مِن قبل (AFP)

اختار بيتروفيك كهفه في أعلى جبل "ستارا بلانينا" الواقع في جنوب صربيا، في منطقة لا يمكن الوصول إليها إلا عبر تسلّق منحدر حادٍ جداً.

سريره ليس سوى كومة مِن القشّ، ولديه حوض استحمام قديم وبعض المقاعد الخشبية.

يعيش بيتروفيك بصحبة مجموعة واسعة من الحيوانات، ماعز وكلاب وقطط ودجاج وخنازير برية (AFP)

وصف بيتروفيك حياته الماضية قبل العُزلة بأنها كانت "محمومة للغاية"، وطوال عمره أحبّ الطبيعة وانجذب لهدوئها، واكتشف تدريجياً أنّ الانعزال عن المجتمع منحه الحرية التي لم يعرفها من قبل.

وأوضح: "لم أعرف الحرية حينما كنت أعيش في المدينة، هناك دائماً شخص ما بانتظارك، إما أن تتشاجر مع زوجتك أو جيرانك أو الشرطة".

بيتروفيك: المال ملعون ,لا شيء يمكن أن يفسد الإنسان مثل المال (AFP)

وتابع مبتسماً: "أما هنا، فلا أحد يمكن أن يزعجني".

يعيش بيتروفيك مع مجموعة واسعة من الحيوانات، ماعز ودجاج وكلاب وقصص وخنازير برية.

وقبل انتقاله للعيش في الكهف منذ 20 عاماً، تبرّع بيتروفيك بجميع أمواله إلى جمعيات محلية، حيث موّل بناء ثلاثة جسور في مدينته.

وقال: "المال ملعون، لا شيء يمكن أن يفسد الإنسان مثل المال".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً