في لندن رفع المحتجون لافتات كتب عليها عبارات "أوقفوا المجازر الإسرائيلية" و"أوقفوا إسرائيل دولة الإرهاب" (AA)

شهدت العاصمتان البريطانية لندن والإسبانية مدريد ومدينة جوهانسبرغ بجنوب إفريقيا، الثلاثاء، احتجاجات منددة باعتداء إسرائيل على المصلين في المسجد الأقصى وغاراتها على غزة.

ونظم مجموعة من المحتجين الإسبان والفلسطينيين وقفة أمام السفارة الإسرائيلية في العاصمة مدريد.

وردد المحتجون هتافات: "إسرائيل القاتلة"، و"أوقفوا الإبادة الجماعية"، و"لا لإرهاب دولة إسرائيل"، "تحيا فلسطين"، كما رفعوا لافتات تضمنت عبارات من قبيل: "العدالة من أجل فلسطين".

وفي لندن، نظم أعضاء "الشبكة اليهودية الدولية المعادية للصهيونية" و"الشبكة اليهودية من أجل فلسطين"، وقفة احتجاجية أمام مكتب شركة الدفاع الإسرائيلية "إلبيت سستمز".

ورفع المحتجون لافتات كُتب عليها عبارات "أوقفوا المجازر الإسرائيلية" و"أوقفوا إسرائيل دولة الإرهاب"، ورددوا هتافات من قبيل "فلسطين حرة".

وأمام مبنى رئاسة الوزراء في العاصمة البريطانية، خرجت في ساعات المساء مظاهرة احتجاجية ضمت الآلاف من الأشخاص.

حركة مقاطعة إسرائيل نظمت وقفة احتجاجية في مدينة جوهانسبرغ  (AA)

وطالب المحتجون بإيقاف الاعتداءات الإسرائيلية، رافعين يافطات تضمنت عبارات "الحرية لفلسطين" و"ارفعوا أيديكم عن القدس" و"إسرائيل الإرهابية"، ودعا المتظاهرون الحكومة البريطانية إلى إيقاف دعمها إسرائيل.

كما شهدت جوهانسبرغ، أكبر مدن جنوب إفريقيا، وقفة احتجاجية ضد الهجمات الإسرائيلية على المسجد الأقصى وغزة.

وبدعوة من فرع حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) في جنوب إفريقيا، نظم المحتجون وقفة أمام مكتب التجارة الإسرائيلية في المدينة. ودعا المحتجون إلى مقاطعة المنتجات الإسرائيلية.

الأردن ولبنان وليبيا

وشارك نحو 2000 شخص بوقفة احتجاجية قرب سفارة تل أبيب بالعاصمة الأردنية عمّان، لليوم الثاني على التوالي، طالبوا خلالها بطرد السفير الإسرائيلي أمير ويسبورد، على خلفية أحداث القدس والمسجد الأقصى.

المحتجون الأردنيون طالبوا بطرد السفير الإسرائيلي في البلاد وإغلاق سفارة تل أبيب  (AA)

وجرت الوقفة في ساحة مسجد الكالوتي، على مقربة من مقر السفارة الإسرائيلية بعمان، وسط حضور أمني كثيف، بدعوات شعبية وحزبية، وفق ما أفاد مراسل الأناضول.

وحسب المصدر ذاته، فإن الأمن حاول في البداية منع إقامة الوقفة، لكنه أعاد السماح بتنظيمها بعد أن أخذت أعداد المشاركين في الزيادة.

وردد المشاركون هتافات من بينها: "بالروح بالدم نفديك ياأقصى"، و"من قال الشعب مات هو يهتف بالساحات"، كما رفعوا لافتات كتب عليها "اطردوا السفير أغلقوا السفارة"، و"لا شرعية للاحتلال لا سلام مع الكيان"، وغيرها من العبارات المنددة.

وشهدت ليبيا عدة وقفات تضامنية مع الفلسطينين، أبرزها في طرابلس العاصمة، ومدن الزاوية ومصراتة.

كذلك شهدت عدة مناطق بلبنان، الثلاثاء، احتجاجات دعماً لمدينة القدس وقطاع غزة، واستنكاراً للاعتداءات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين.

وفي مخيم مار إلياس للاجئين الفلسطينيين غربي بيروت، خرجت تظاهرة باتجاه طريق الجديدة، وصولاً إلى مخيم شاتيلا، حسب ما أفاد مراسل الأناضول.

وإلى جانب الأعلام الفلسطينية، رفع المتظاهرون لافتات تندد بصمت "المجتمع الدولي"، وأخرى تدعو إلى "إنقاذ حي الشيخ جراح"، و"الحرية لفلسطين".

هيئة نصرة الأقصى دعت إلى وقفة تضامنية في طرابلس نصرة للأقصى (مواقع تواصل)

كما أطلق المشاركون هتافات تؤكد "تضامن بيروت مع غزة" بوجه الاعتداءات الإسرائيلية، وتخللت الهتافات تنديدات بصمت الدول العربية و"دول التطبيع" تجاه ما يتعرض له الفلسطينيون.

وفي شمال لبنان، شهدت ساحة منطقة ببنين بلد في قضاء عكار، وقفة تضامنية نصرة للمسجد الأقصى وتضامناً مع الشعب الفلسطيني.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن المشاركين تأكيدهم "الوقوف إلى جانب المرابطين والمعتكفين في وجه العدو الإسرائيلي".

وفي مخيم نهر البارد (شمال)، نفذت فصائل فلسطينية ولجان شعبية وقفة تضامنية دعماً للقدس ونصرة للمسجد الأقصى وحي الشيخ جراح شارك فيها حشد من أهالي المخيم.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان، اعتداءات تنفذها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، في منطقة "باب العمود" وحي "الشيخ جراح" والمسجد الأقصى ومحيطه.

ومنذ الاثنين، استشهد 29 فلسطينياً وأصيب أكثر من 850 بجروح؛ جر اء غارات إسرائيلية متواصلة على قطاع غزة، واشتباكات في كل من الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، وفق وزارة الصحة وجمعية "الهلال الأحمر" الفلسطينيتين.

ومنذ أكثر من أسبوع، يشهد حي "الشيخ جراح"، مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية وسكانه الفلسطينيين، ومتضامنين معهم، حيث تواجه 12 عائلة خطر الإخلاء من منازلها لصالح مستوطنين بموجب قرارات صدرت عن محاكم إسرائيلية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً