تضرر أكثر من 1800 أسرة بولاية النيل الأبيض جنوبي السودان جراء السيول والفيضانات (SUNA)

أعلنت السلطات السودانية، الثلاثاء، تضرر أكثر من 1800 أسرة بولاية النيل الأبيض جنوبي البلاد؛ جراء السيول والفيضانات.

وقال مدير محلية الجبلين الوليد عامر بولاية النيل الأبيض إن 1800 أسرة تضررت في مدينة جودة بالمحلية (تقسيم إداري يضم مدن وقرى).

الأسر المتضررة تضم نحو 15 ألف شخص بحاجة إلى "تدخل إنساني عاجل" (SUNA)

وأضاف أن الأسر المتضررة تضم نحو 15 ألف شخص، وهم بحاجة إلى "تدخل إنساني عاجل"، وفق لما نقلته وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

وأوضح عامر أن الأضرار في مدينة جودة حدثت بسبب سيول وفيضانات نجمت عن ارتفاع منسوب مياه النيل الأزرق، وشملت انهيار مبان سكنية، ونفوق عدد كبير من المواشي، وتلف مساحات زراعية.

ووصف الوضع الإنساني بالمدينة بـ"الكارثي"، مقراً بأنه "يفوق طاقة وإمكانيات المحلية".

وانخفض منسوب مياه النيل الأزرق، في يوليو/تموز الماضي، مع قيام السلطات الإثيوبية بإتمام عملية الملء الثاني لخزان "سد النهضة"، قبل أن يعاود المنسوب الارتفاع مجدداً، مع تحذيرات بحدوث فيضانات أطلقتها السلطات السودانية لسكان المناطق المحاذية لمسار نهر النيل.

وصف مسؤول محلي الوضع الإنساني بالمدينة بـ"الكارثي" مقراً بأنه "يفوق طاقة وإمكانيات المحلية" (SUNA)

والخميس، أعلنت الأمم المتحدة تضرر أكثر من 88 ألف شخص جراء الأمطار والسيول، وتخريب أكثر من 17 ألفا و500 منزل جزئيا أو كليا، منذ بداية موسم الأمطار الخريفية بالسودان في يونيو/حزيران الماضي.

ويستمر موسم الأمطار الخريفية حتى أكتوبر/تشرين الأول، وعادة ما يشهد سنوياً هطول أمطار غزيرة تنجم عنها سيول وفيضانات توقع خسائر بشرية وأضرار مادية.

ومقارنة مع 138وفاة جراء السيول والفيضانات، العام الماضي، تسببت هذا العام حتى الآن في وفاة 35 شخصاً، وفق أحدث حصيلة حكومية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً