من المقرر أن يتوجه بايدن إلى بروكسل للمشاركة في اجتماعات قادة حلف شمال الأطلسي (ناتو) والاتحاد الأوروبي (Reuters)

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن الأحد، إن الولايات المتحدة استعادت وجودها على الساحة العالمية.

وبينما اختتمت ثلاثة أيام مما سمَّاه بايدن "اجتماعاً تعاونياً ومثمراً بشكل غير عادي" في قمة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى، قال الرئيس الأمريكي إنه يوجد "حماس حقيقي للعمل معي".

وقال بايدن في مؤتمر صحفي قبل مغادرته مقاطعة كورنوال لزيارة الملكة إليزابيث الثانية في قلعة وندسور: "أمريكا عادت للعمل على قيادة العالم، إلى جانب الدول التي تشاركنا قيمنا المتجذرة.

وأضاف: "أعتقد أننا أحرزنا تقدماً في إعادة ترسيخ المصداقية الأمريكية بين أقرب أصدقائنا".

واستغلّ الرئيس الأمريكي أول جولة خارجية له منذ تولّيه منصبه للتواصل مع رؤساء بعض أقوى دول العالم، وتوحيد الحلفاء بشكل أوثق، والتحدث في عدة قضايا تتضمن جائحة فيروس كورونا، وممارسات التجارة، والصين.

وأعلن الرئيس الأمريكي التزامه إرسال 500 مليون جرعة لقاح ضد فيروس كورونا إلى دول العالم، فيما أكّد القادة الأحد عزمهم التبرُّع بأكثر من مليار جرعة لقاح للدول منخفضة الدخل في العام المقبل.

ويبدو أن بايدن اجتهد كي يتضمن البيان المشترك للقادة "لغة محددة" تنتقد استخدام الصين للعمل القسري، وأشكال انتهاكات حقوق الإنسان الأخرى، فيما كان يعمل على تصوير التنافس مع بيكين باعتباره المنافسة الحاسمة في القرن الحادي والعشرين.

وفي ذات السياق قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن لبرنامج "واجه الأمة" على شبكة "سي بي إس" نيوز الأحد: "نحتاج إلى أن نكون قادرين على التعامل مع الصين في كل المجالات من موقع قوة، وأن نتخذ مواقف موحدة".

وأضاف: "أعتقد أن ما تَمكَّن الرئيس من فعله خلال اليومين الماضيين هو التقريب بين الدول في التعامل مع بعض التحديات التي تفرضها الصين".

وحول انطباعات رؤساء دول العالم بعد لقائهم بايدن، قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن بايدن: "نحن متوافقان تماماً"، فيما أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن ارتياحه للتعامل مع بايدن، مشيراً إلى أنه يعمل الآن مع رئيس أمريكي "مستعد للتعاون"، وقال ماكرون لبايدن: "ما تُظهِره هو أن القيادة هي الشراكة".

كما التقى بايدن خلال فاعليات القمة رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي ورئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا ورئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوسا.

وفي أعقاب المؤتمر الصحفي يتوجه بايدن إلى قلعة وندسور للقاء خاص مع الملكة، ليصبح الرئيس الأمريكي الثالث عشر الذي يلتقي الملكة (95 عاماً) خلال فترة حكمها المستمرة منذ قرابة سبعين سنة.

ومن المقرر أن يتوجه بايدن بعد ذلك إلى بروكسل للمشاركة في اجتماعات قادة حلف شمال الأطلسي (ناتو) والاتحاد الأوروبي حيث سيلتقي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على هامش القمة، بالإضافة إلى لقائه المقرَّر مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في جنيف يوم الأربعاء.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً