قال بينيت للصحفيين بعد الاجتماع إنه حقق أهدافه في أول زيارة رسمية له منذ توليه منصبه في يونيو/حزيران (Jonathan Ernst/Reuters)

استقبل الرئيس الأمريكي جو بايدن الجمعة رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت بعد يوم من هجوم دامٍ استهدف عملية الإجلاء الأمريكية في كابل وأدى إلى إرجاء اللقاء الذي كان مقرراً الخميس.

وقال بينيت: "يجب ألا يغيب عنا للحظة واحدة أننا بأصعب بقعة في العالم"، وتابع: "يجب أن تبقى إسرائيل دائماً أقوى بشكل كبير من جميع أعدائها مجتمعين".

وقال بينيت للصحفيين بعد الاجتماع إنه حقق أهدافه في أول زيارة رسمية له منذ توليه منصبه في يونيو/حزيران، وعبّر عن سعادته خصوصاً لسماع بايدن يقول إنه مصمم على أن إيران يجب ألا تحصل "أبداً" على سلاح نووي.

وكان بايدن قال في وقت سابق إن طهران لن تحصل على سلاح نووي "خلال ولايتي".

ويُتوقَّع عقد اجتماع أوسع يضمّ إلى جانب بايدن وبينيت وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن ومستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان ومستشار الأمن القومي الإسرائيلي إيال هولاتا والسفير الإسرائيلي لدى واشنطن جلعاد إردان وشيمريت مئير مساعدة بينيت.

"الدبلوماسية أولاً" مع إيران

قال بينيت في المكتب البيضاوي إن التفجيرات في كابل سلطت الضوء على الخطر المحتمل لإيران نووية، وتوجّه إلى بايدن بالقول: "هذه الأيام تكشف كيف سيبدو العالم في حال حصل نظام إسلامي متطرف على سلاح نووي".

بدوره أكد بايدن أن الولايات المتحدة ملتزمة ضمان "عدم تطوير إيران سلاحاً نووياً بشكل مطلق، لكننا نضع الدبلوماسية أولاً وسنرى إلى أين سيقودنا ذلك"، محذراً: "لكن إذا فشلت الدبلوماسية فنحن مستعدون للانتقال إلى خيارات أخرى".

ولاحقاً أوضحت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي أن الدبلوماسية هي "إلى حدّ كبير الخيار الأفضل لدينا".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً