اجتماع مرتقب بين بايدن وبوتين في جنيف يوم 16 يونيو/حزيران القادم  (Pavel Golovkin/AFP)

أعلنت الرئاسة الروسية (الكرملين)، الثلاثاء، الاتفاق على عقد محادثات بين الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي جو بايدن، بمدينة جنيف السويسرية في 16 يونيو/حزيران المقبل.

وقال الكرملين في بيان: "وفقاً للاتفاق الذي جرى التوصل إليه، سيجري بوتين محادثات مع بايدن في جنيف يوم 16 يونيو".

وأضاف البيان أنه "من المفترض أن يتناول اللقاء آفاق تطوير العلاقات الروسية الأمريكية وقضايا الاستقرار الاستراتيجي، إضافة إلى الملفات الملحة المطروحة على الأجندة الدولية، بما فيها التعاون في مكافحة جائحة كورونا وتسوية النزاعات الإقليمية".

من جانبه، أعلن البيت الابيض أن جو بايدن سيلتقي نظيره الروسي فلاديمير بوتين في 16 حزيران/يونيو في مدينة جنيف السويسرية.

وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض جين ساكي في بيان مقتضب إن "الرئيسين سيبحثان مجموعة من القضايا الملحة، في وقت نأمل بجعل العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا اكثر استقراراً".

ويأتي هذا الاجتماع الأول بين الرئيسين منذ تولي بايدن الرئاسة وسط توتر حاد بين واشنطن وموسكو على خلفية تبادل عقوبات واتهامات. وسيجري على هامش اجتماعات قادة مجموعة السبع وحلف شمال الأطلسي الذين يسعون إلى تشكيل جبهة واحدة ضد موسكو.

وأفاد مصدر أمريكي لوكالة الصحافة الفرنسية بأن ثمة حرصاً كبيراً على ألا يكون اللقاء مع فلاديمير بوتين بمثابة مكافأة للأخير بل أن يشكل الوسيلة الأكثر فاعلية لإدارة العلاقات بين البلدين، علماً بأنها صعبة وستظل كذلك.

وبمناسبة هذا الاجتماع، يعتزم بايدن خصوصاً إثارة قضية بيلاروسيا ورئاسة ألكسندر لوكاشنكو وخصوصاً أن موسكو هي داعمها الأكبر، حسب المصدر ذاته.

كذلك، أوضح المصدر الأمريكي أن جدول أعمال القمة يتضمن قضية مراقبة الأسلحة النووية.

وبداية فبراير/شباط، مددت الولايات المتحدة وروسيا معاهدة نيوستارت لنزع السلاح لخمسة أعوام. وُقعت هذه المعاهدة عام 2010 وتنص على الحد من ترسانتي الأسلحة لدى البلدين بحيث لا تتجاوز الواحدة منهما 1550 رأساً، ما يعني خفضاً تناهز نسبته 30% مقارنة بالسقف السابق الذي حُدد عام 2002.

وسيبحث الرئيسان أيضاً ملفي إيران وكوريا الشمالية النوويين إضافة إلى قضية القطب الشمالي والتبدل المناخي وصولاً إلى سوريا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً