وصف الرئيس الصيني نظيره الأمريكي بأنه "صديق قديم" في اجتماعهما الأول الذي  يهدف إلى تهدئة حدة التوتر بين البلدين             (Tingshu Wang/Reuters)

أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الصيني شي جين بينغ الاثنين مسؤوليتهما تجاه العالم لتجنب نشوب صراع، وذلك مع بدء زعيمَي أكبر اقتصادين في العالم محادثات تحظى بمتابعة واسعة.

وفي لقاء افتراضي وصف شي بايدن بأنه "صديق قديم"، وقال إنه يجب على الجانبين تعزيز الاتصالات والتعاون لحل التحديات الكثيرة التي أمامهما.

ووعد بايدن بتناول المجالات التي تثير قلق واشنطن بما في ذلك حقوق الإنسان والقضايا الأخرى في منطقة المحيطين الهندي والهادي.

وقال بايدن لشي: "ربما ينبغي لي أن أبدأ بشكل رسمي أكثر، رغم أنني وأنت لم نكن رسميين معاً بهذا الشكل قط"، وارتسمت على وجهه ابتسامة عريضة بينما ظهر الرئيس الصيني على شاشة كبيرة في اجتماعهما الافتراضي.

وأكد الرئيس الصيني ضرورة بناء علاقة صحية ومستقرة بين البلدين لضمان مواجهة قضايا عالمية ملحة مثل التغير المناخي وجائحة كورونا.

وشدد بايدن على أن العلاقات الثنائية بين البلدين "لها تأثير عميق ليس فقط في البلدين، وإنما بصراحة شديدة في باقي العالم"، مؤكداً ضرورة ضمان عدم انحراف العلاقات بينهما إلى صراع مفتوح.

بدوره قال شي: "باعتبارهما أكبر اقتصادين في العالم وعضوين دائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ينبغي للصين والولايات المتحدة زيادة الاتصالات والتعاون".

وتستهدف المحادثات تهدئة حدة التوتر في العلاقات، وقد حضر عدد قليل من الصحفيين اللحظات الأولى من الحوار قبل أن يدخل الزعيمان وكبار المسؤولين محادثات خاصة توقع مسؤولون أمريكيون أن تمتد لعدة ساعات.

وتوجد خلافات بين الولايات المتحدة والصين صاحبتَي أكبر اقتصادين بالعالم، بشأن قضايا منها منشأ كورونا وقواعد التجارة والمنافسة وتوسع ترسانة بكين النووية وزيادة الضغط الصيني على تايوان.

ولا يتوقع مسؤولون أمريكيون إتمام أي اتفاقات واضحة بين الجانبين، وبخاصة فيما يتعلق بالتجارة، إذ تتأخر الصين في الوفاء بالتزام شراء سلع وخدمات أمريكية إضافية بقيمة 200 مليار دولار.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً