الشرطة:  لا نعتقد أن الهجوم له صلة بالإرهاب (Tom Brenner/Reuters)

أعلنت شرطة الكونغرس الأمريكي، الجمعة، مقتل شرطي إثر حادثة دهس وطعن استهدفت مبنى "الكابيتول"، في ثاني استهداف خلال عدة شهور.

وقالت رئيسة شرطة الكونغرس يوغاناندا بيتمان، في مؤتمر صحفي: إن "شرطياً قُتل في الهجوم على مبنى الكابيتول، فيما أُصيب آخر"، بحسب ما نقلت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية.

وأضافت أن الحادثة بدأت بـ"اقتحام شخص بسيارته أحد حواجز مبنى الكونغرس، ثم نزوله من السيارة وبيده سكين، والسير باتجاه عناصر شرطة الكابيتول".

كما أوضحت بيتمان أن عناصر الشرطة "أطلقوا النار" على المهاجم، ما تسبب في مقتله بالمستشفى متأثراً بإصابته.

وفي السياق، استبعدت الشرطة أن يكون الحادث "عملاً إرهابياً". وأردفت بالقول: "لا نعتقد أن الهجوم له صلة بالإرهاب".

وكشفت أن سائق السيارة "ليس معروفاً لدى الشرطة، وليس مسجلاً على لوائح المشبوهين لديها".

وقالت شبكة NBC الأمريكية إن منفذ الهجوم "رجل يبلغ من العمر 25 من ولاية إنديانا ويدعى نوح غرين".

ونقلت الشبكة عن مسؤولي إنفاذ القانون، أن صفحة منفذ الهجوم على فيسبوك تشير إلى أنه من أتباع جماعة "أمة الإسلام" (نايشن أوف إسلام)، ونشر عليها أنه فقد وظيفته ويبحث عن التوجيه الروحي.

وأعلن الرئيس جو بايدن أنه والسيدة الأولى جيل بايدن يشعران بحزن شديد بسبب الهجوم، وأعطى أوامره لتنكيس الأعلام في البيت الأبيض.

وأضاف الرئيس: "نعلم مدى صعوبة الأوقات بالنسبة إلى الكابيتول وكل من يعمل فيه ومن يقومون بحمايته".

ولا يسمح بدخول الحاجز المستهدف بعملية الدهس لغير الحاصلين على ترخيص، بحسب شرطة "الكابيتول".

يشار إلى أن مبنى الكونغرس تحت حماية أمنية مشددة منذ أن اقتحمه أنصار للرئيس السابق دونالد ترمب في 6 يناير/كانون الثاني الماضي، اعتراضاً على فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً