بايدن وبوتين يلتقيان في جنيف للمرة الأولى بعد وصول الرئيس الأمريكي إلى البيت الأبيض قبل 5 أشهر (Reuters)

اتّهم الرئيس الأمريكي جو بايدن الثلاثاء روسيا بالسعي لعرقلة سير الانتخابات التشريعية المقررة في الولايات المتحدة العام المقبل من خلال نشرها "معلومات مضلِّلة" في بلاده، كما هاجم نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وحذر بايدن من أن هجوماً إلكترونياً كبيراً على الولايات المتحدة يمكن أن يؤدي إلى "حرب حقيقية" مع قوة كبرى، في تصريحات تسلط الضوء على ما تعتبرها واشنطن تهديدات متنامية من جانب روسيا والصين.

وخلال زيارة لمكتب مدير الاستخبارات الوطنية بالقرب من واشنطن قال بايدن "انظروا إلى ما تفعله روسيا منذ الآن بشأن انتخابات 2022 والمعلومات المضلّلة"، في إشارة إلى معلومات بهذا الشأن حصل عليها خلال الإحاطة اليومية التي يتلقّاها، مؤكداً أن ما يحدث "انتهاك صريح للسيادة الأمريكية".

وقال بايدن إن بوتين "لديه مشكلة حقيقية، فهو على رأس اقتصاد يمتلك أسلحة نووية وآبار نفط ولا شيء غير ذلك"، مضيفاً: "هذا يجعله أكثر خطورة بالنسبة إليّ".

كما أعرب الرئيس الأمريكي عن قلقه إزاء تزايد وتيرة الهجمات الإلكترونية، بما في ذلك عبر "برامج الفدية" التي تقوم على تشفير معطيات تابعة لهدف معيّن والمطالبة بالمال، غالباً بعملات البيتكوين، لفكّ هذا التشفير.

وقال بايدن: "إذا انتهى بنا المطاف في حرب، في حرب مسلّحة حقيقية، مع قوة عظمى أخرى، فسيكون ذلك بسبب هجوم إلكتروني".

وفي خريف 2022 تجري في الولايات المتّحدة "انتخابات منتصف الولاية" التي يجري فيها تجديد جميع مقاعد مجلس النواب وثلث مقاعد مجلس الشيوخ.

وكانت الولايات المتّحدة حمّلت الصين مسؤولية القرصنة واسعة النطاق التي استهدفت في مارس/آذار خدمات "مايكروسوفت إكستشينج"، في حين دعا البيت الأبيض مراراً روسيا لاتخاذ إجراءات ضدّ هجمات "برامج الفدية" التي تشنّ انطلاقاً من أراضيها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً