اللقاء سيكون الأول بين بايدن وبينيت بعد تولي الأخير رئاسة الوزراء في إسرائيل خلفاً لنتنياهو الذي استمر حكمه لنحو 12 عاماً (إعلام إسرائيلي)

يستقبل الرئيس الأمريكي، جو بايدن، مساء الجمعة، رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، بعد تأجيل اللقاء بينهما الذي كان من المفترض أن يجري الخميس، بسبب الأحداث الأخيرة في أفغانستان، حسب بيان صادر عن مكتب بينيت فجر الجمعة.

وقال البيان: "سيُعقد الاجتماع بين رئيس الوزراء بينيت والرئيس بايدن اليوم الساعة 17:25 مساءً بتوقيت تل أبيب".

وأضاف: "سيُعقد الاجتماع كما هو مخطط له في الأصل، أولاً على انفراد، ثم سيُدلي الزعيمان ببيانات لوسائل الإعلام، وفي النهاية سيبدأ اجتماع عمل بمشاركة فرقهما".

والخميس، كان مكتب بينيت قد أعلن تأجيل اللقاء بين الطرفين، إلى أجل غير مسمى، بسبب الأحداث الأخيرة في أفغانستان.

ويأمل بينيت في إعطاء دفعٍ جديد للعلاقات مع الإدارة الأمريكية الديمقراطية بعد سنوات بنيامين نتانياهو الـ12 في الحكم.

إلا أنّ الأزمة في أفغانستان ألقت بظلالها على الاجتماع حتى قبل التفجيرين قرب مطار كابل اللذين تسبّبا بسقوط عدد كبير من القتلى، بينهم 12 عسكرياً أمريكياً.

ووفقاً لمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، فقد اتّصل بايدن هاتفياً ببينيت لشكره على "تفهّمه" لسبب إرجاء الاجتماع.

"لجم" إيران

وينوي بينيت التعبير عن قلق إسرائيل من احتمال انسحاب القوات الأمريكية من العراق وسوريا بسبب إمكان حصول زعزعة للاستقرار على ما أفاد مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى.

وقد بات لهذا الطلب ثقل أكبر الآن بعد الهجوم الدامي على مطار كابل في خضم الانسحاب الأمريكي من أفغانستان.

وأكد نفتالي بينيت أنّ إيران ستكون الموضوع الرئيسي لزيارته. وقال لوزير لخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الذي التقاه الأربعاء إنه يريد أن ينكب على "كيفية لجم سعي إيران إلى الهيمنة على المنطقة وسباقها لامتلاك السلاح النووي".

وتُعارض إسرائيل بشكل قاطع محاولة بايدن العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني المبرم مع طهران العام 2015.

حلّ الدولتين "غير موجود"

ويختلف بينيت وبايدن حول مسائل أساسية بشأن الملف الفلسطيني، إذ أكد بينيت أنه لن يوقف بناء المستوطنات ويعارض قيام دولة فلسطينية في الأراضي التي احتلتها إسرائيل العام 1967 وهما موقفان يتعارضان مع موقف الإدارة الأمريكية الحالية.

وقال مصدر في الوفد المرافق لبينيت إنّ "حلّ الدولتين ليس على جدول الأعمال.. إنه غير موجود".

وقال مسؤول كبير في إدارة بايدن للصحافيين: "سيكون هذا أول لقاء وجهاً لوجه بينهما" وسيُساهم "في تعرّف (الزعيمين) بعضهما البعض".

والثلاثاء، وصل بينيت واشنطن في زيارة رسمية هي الأولى له منذ توليه منصبه، في 13 يونيو/حزيران الماضي.

والتقى رئيس الوزراء الإسرائيلي، منذ وصوله واشنطن، وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، ومسؤولين آخرين في إدارة بايدن.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً