وجه بايدن المختبرات الوطنية الأمريكية للمساعدة في التحقيق، داعياً الصين إلى التعاون مع التحقيقات الدولية في أصل الوباء (Jonathan Ernst/Reuters)

طلب الرئيس الأمريكي جو بايدن الأربعاء من مسؤولي الاستخبارات الأمريكية "مضاعفة" جهودهم للتحقيق في أصول جائحة كورونا (كوفيد-19)، داعياً إلى إعداد تقرير في غضون 90 يوماً.

وقال بايدن إنه لا توجد أدلة كافية يمكن الاستنتاج منها "ما إذا كان الفيروس ناتجاً عن مخالطة الإنسان لحيوان مصاب أو من حادث معملي".

وأضاف في بيان أن المخابرات "لا تعتقد أن هناك معلومات كافية لتقييم احتمالية أن يكون أحدهما أكثر ترجيحاً من الآخر".

ووجه بايدن المختبرات الوطنية الأمريكية للمساعدة في التحقيق، داعياً الصين إلى التعاون مع التحقيقات الدولية في أصل الوباء.

في السياق ذاته، أكد الرئيس الأمريكي أن: "الولايات المتحدة ستواصل العمل مع شركائها الذين يتبنون وجهة نظر مماثلة في جميع أنحاء العالم، للضغط على الصين للمشاركة في تحقيق دولي كامل وشفاف وقائم على الأدلة وتوفير الوصول إلى جميع البيانات والأدلة ذات الصلة".

كما أشار بايدن إلى احتمال عدم معرفة نتيجة قاطعة على الإطلاق، بالنظر إلى رفض الحكومة الصينية التعاون الكامل مع التحقيقات الدولية ".

من جانبها اتهمت بكين واشنطن الأربعاء بنشر نظريات "المؤامرة" حول منشأ كوفيد.

وقال المتحدث باسم الدبلوماسية الصينية تشاو ليجيان أمام الصحفيين الأربعاء: "البعض في الولايات المتحدة ينشرون نظريات المؤامرة ومعلومات مضللة مثل فرضية تسرب من مختبر".

ولطالما رفضت بكين بشدة النظرية القائلة بأنه يمكن أن يكون كوفيد-19 قد تسرب من أحد مختبراتها ولا سيما معهد يوهان لعلم الفيروسات الذي اتهمته إدارة ترمب السابقة.

وجرى رصد الحالات الأولى لكوفيد-19 نهاية 2019 في مدينة ووهان الصينية قبل أن ينتشر الفيروس في جميع أنحاء العالم ويقتل ما يقارب 3,5 مليون شخص.

وأثار مقال نشر هذا الأسبوع في صحيفة "وول ستريت جورنال" التكهنات بشأن الفيروس، مع تزايد الدعوات لإجراء تحقيق أكثر عمقاً يشمل الأوساط العلمية.

وتقول الصحيفة إنه استناداً إلى تقرير استخباراتي أمريكي نقل ثلاثة باحثين من المختبر الصيني إلى المستشفى مع "أعراض مشابهة" لكوفيد في نوفمبر/تشرين الثاني 2019 - أي قبل شهر من الظهور الرسمي للمرض حسب بكين.

وتشير الصحيفة إلى أن هذه الأعراض يمكن أن تكون أيضاً من "عدوى موسمية" تقليدية.

من جانبه قال المتحدث باسم الدبلوماسية الصينية تشاو ليجيان "إذا كانت الولايات المتحدة تريد حقاً أن تعتمد الشفافية فعليها مثل الصين دعوة خبراء منظمة الصحة العالمية للتحقيق في قاعدة فورت ديتريك العسكرية وجميع مختبراتها البيولوجية حول العالم".

ومختبر فورت ديتريك مختبر بيولوجي أمريكي يقع في ولاية ماريلاند قرب العاصمة واشنطن.

بعد أربعة أسابيع في ووهان مطلع العام، اعتبرت دراسة مشتركة لخبراء في منظمة الصحة العالمية وآخرين صينيين في مارس/آذار أن وقوع حادث في المختبر "مستبعد للغاية".

وكانت إدارة ترمب السابقة تغذي هذه الفرضية، لكن أجهزة الاستخبارات الأمريكية قالت الشهر الماضي إنه لا ينبغي استبعادها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً