بايدن قال إنه سيستخدم كلّ موارد الحكومة الفdدرالية لإنشاء آلاف مراكز التطعيم المحلية  (Reuters)

أعلن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، الجمعة، أنه يعتزم فتح "آلاف" مراكز التطعيم لتسريع حملة التلقيح ضدّ فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في الولايات المتّحدة.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها بايدن خلال مؤتمر صحفي عقده من معقله في ويلمنغتون بولاية ديلاوير، حيث واصل من خلاله الكشف عن البرنامج الذي ينوي تنفيذه في البيت الأبيض.

وأضاف بايدن قائلاً: "سنستخدم كلّ موارد الحكومة الفيدرالية لإنشاء آلاف مراكز التطعيم" المحلية، في الصالات الرياضية أو الملاعب.

وتشمل خطّة الرئيس المنتخب أيضاً حشد 100 ألف فرد من مقدّمي الرعاية الصحية من أجل إجراء اللقاحات. وأضاف: "أعدكم، سنتعامل مع هذا الوضع كما لم يحدث من قبل".

وكان بايدن كشف في مؤتمر صحفي الخميس عن خطة طال انتظارها لإنعاش الاقتصاد بقيمة 1.9 تريليون دولار.

تنص الخطة على دفع شيكات جديدة بقيمة 1400 دولار تضاف إلى 600 دولار أقرت في ديسمبر/كانون الأول الماضي، ليصبح مبلغ المساعدة لكل أمريكي ألفي دولار.

كما تنص الخطة على رفع مبلغ إعانات البطالة إلى 400 دولار أسبوعياً بدلاً من 300 في خطة ديسمبر/كانون الأول، وتمديد فترة دفعها للعاطلين عن العمل حتى نهاية سبتمبر/أيلول بدلاً من نهاية مارس/آذار.



ومن أبرز نقاط الخطة، أيضاً، زيادة الحد الأدنى للأجور إلى 15 دولاراً في الساعة، وتخصيص عشرين مليار دولار لتسريع وتيرة اللقاحات المضادة لكورونا، وخمسين مليار دولار لزيادة عدد الفحوص للكشف عن الفيروس.​​​​​​​

ويريد بايدن (78 عاماً) الآن إظهار قدرته على التغلب على منشأ هذه الأزمة، ألا وهو الوباء الذي خلف في المتوسط منذ بداية يناير/كانون الثاني أكثر من ثلاثة آلاف وفاة يومياً في الولايات المتحدة، مع تسجيل أكثر من 238 ألف إصابة كل يوم.

وقال مسؤولو الصحة إنهم توقعوا هذه الحصيلة المروعة إثر عطلة نهاية العام، ولم يخفف منها بدء حملة التطعيم على نحو بطيء. فقد تلقى نحو 9.7 ملايين أمريكي الجرعة الأولى من اللقاح حتى الجمعة، و1.3 مليون جرعة ثانية.

وهذا العدد أدنى بكثير ممَّا وعدت به إدارة ترمب التي قالت إنها ستعطي اللقاح لعشرين مليون شخص قبل نهاية عام 2020.

بدأت اللقاحات في سياق صعب وفق رئيس الأطباء الأمريكيين جيروم آدامز، مع ارتفاع شديد في عدد الحالات ومع عطلة نهاية العام، الأمر الذي وضع الفرق الطبية أمام مهمة صعبة.

من ناحية أخرى، أعلن بايدن أنه سيرفع من وضع مكتب البيت الأبيض لسياسات العلوم والتكنولوجيا إلى منصب وزاري، ويجعل على رأسه عالم الوراثة إريك لاندر.

جاء ذلك بحسب بيان أدلى به الفريق الانتقالي لبايدن الجمعة، وذكر أنه سيتم ترقية المكتب إلى منصب وزاري لأول مرة.

وأشار البيان إلى أن إريك لاندر أحد الأسماء الرائدة في علوم الوراثة بالولايات المتحدة سيأتي على رأس المكتب، فضلاً عن أنه سيكون في الوقت نفسه المستشار العلمي للرئيس بايدن.

بدوره قال الرئيس المنتخب عن هذا التعيين: "سيظل العلم دائماً أولوية إدارتي ، وسيضمن هؤلاء العلماء المشهورون عالمياً أن كل ما نقوم به يعتمد على العلم والحقائق والحقيقة"، وفق البيان.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً