الضربات استهدفت مناطق داخل وبالقرب من بلدات دير الزور والميادين والبوكمال (مواقع التواصل الاجتماعي)

شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية غارات جوية مكثفة على شرق سوريا فجر الأربعاء، مستهدفة مواقع ومستودعات أسلحة لمقاتلين مدعومين من إيران، في ظل أنباء عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وصرح مسؤول استخباراتي أمريكي بارز على علم بالهجوم لوكالة أسوشيتد برس أن الضربات الجوية نُفِّذت بناء على معلومات استخباراتية قدمتها الولايات المتحدة، في حدث نادر للتعاون المعلن عنه بين البلدين حول اختيار أهداف في سوريا.

واستهدفت مستودعات في سوريا كانت تُستخدم كجزء من خط الأنابيب لتخزين وتجهيز أسلحة إيرانية، بحسب المسؤول.

وذكر المسؤول الأمريكي، الذي طلب عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالتحدث عن مسائل الأمن القومي الحساسة، أن وزير الخارجية مايك بومبيو ناقش الغارة الجوية يوم الثلاثاء مع يوسي كوهين، رئيس الموساد، في اجتماع بمطعم ميلانو الشهير بواشنطن.

وقال المسؤول إن المستودعات كانت بمثابة خط أنابيب لمكونات تدعم البرنامج النووي الإيراني.

وذكرت وكالة الأنباء التابعة للنظام السوري أن الضربات استهدفت مناطق داخل وبالقرب من بلدات دير الزور والميادين والبوكمال على طول الحدود مع العراق. ونقلت عن مسؤول عسكري لم يُذكر اسمه القول إن الدفاعات الجوية للنظام ردت على الصواريخ القادمة.

وشنت إسرائيل مئات الضربات ضد أهداف عسكرية مرتبطة بإيران في سوريا على مدار سنوات، لكنها نادرا ما كانت تعترف بهذه العمليات أو تناقشها.

وجاءت الضربات وسط تصاعد التوترات في المنطقة ووسط مخاوف من احتمال قيام إيران بهجمات انتقاما لمقتل الجنرال قاسم سليماني، أحد كبار قادتها العام الماضي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً