حكم الأساتذة الأربعة الذين يدرّسون في جامعة الحسن الأول في سطات بتهمة التمييز على أساس جنساني وغيرها (AA)
تابعنا

حكم القضاء المغربي الثلاثاء على أستاذين جامعيين بالسجن لمدة عام على الأول، و18 شهراً على الثاني، بتهمة "التحرش الجنسي" بطالبات، بعد فضيحة شوّهت سمعة المؤسسة الأكاديمية في المغرب.

وفي تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية قالت المحامية عائشة الغلة، إن أستاذين آخرين حوكما أيضاً في القضية المعروفة بـ"الجنس مقابل النقط" برأتهما المحكمة الابتدائية في سطات (وسط غرب).

وأضافت المحامية بعد إعلان الحكم أن "هذا حكم مخفَّف في قضايا الاعتداء الجنسي، لكن المهم أن اثنين من المتهمين حُكم عليهما بالسجن".

وحوكم الأساتذة الأربعة الذين يدرّسون في جامعة الحسن الأول في سطات، بتهمة "الحضّ على الفجور" و"التمييز على أساس جنساني" و"العنف ضد النساء".

وستحصل كل من الطالبتين اللتين أقامتا دعوى مدنية، على تعويض يبلغ 60 ألف درهم (يزيد قليلاً على 5500 يورو).

من جهة ثانية أكدت محكمة استئناف سطات مساء الاثنين الحكم بالسجن لمدة عامين بحقّ أستاذ آخر في جامعة الحسن الأول أُدينَ بـ"هتك العرض بالعنف" في القضية نفسها حسب المحامية.

أُثيرَت هذه الفضيحة الخريف الماضي بعد انتشار رسائل جنسية على شبكات التواصل الاجتماعي بين أحد الأساتذة المتهَمين وطالباته.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً