يأمل نشطاء حقوقيون في أن تشكل الإدانة سابقة لقضايا حقوقية أخرى في المستقبل (Reuters)

أدانت محكمة ألمانية، الأربعاء، عضواً سابقاً في جهاز أمن الدولة السوري التابع للرئيس بشار الأسد، بتهمة تسهيل تعذيب سجناء، ما يعد حكماً تاريخياً، ويأمل نشطاء حقوقيون في أن يشكل سابقة لقضايا أخرى.

جاء ذلك في وكالة الأنباء الألمانية، التي ذكرت أن محكمة ولاية "كوبلنز" أدانت إياد الغريب بالضلوع في جرائم ضد الإنسانية، وحكمت عليه بالسجن 4 سنوات ونصف السنة.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي تحكم فيها محكمة خارج سوريا في قضية تتناول ارتكاب مسؤولين في الحكومة السورية لجرائم ضد الإنسانية.

واحتجّ ممثلو الادعاء الألمان بمبدأ الولاية القضائية العالمية على الجرائم الخطيرة، للبتّ في القضية التي تشمل ضحايا ومتهمين موجودين في ألمانيا.

لم تتوافر تفاصيل بشأن الحكم، لكن الغريب قد يكون حُكم عليه بالسجن لأكثر من عقد. واعتبر القضاة انشقاقه وشهادته أمام المحكمة من العوامل التي أدّت إلى تخفيف الحكم.

كان الغريب (44 عاماً) اتُهم بأنه جزء من وحدة اعتقلت سوريين بعد احتجاجات مناهضة للحكومة في مدينة دوما السورية، واقتادتهم إلى مركز اعتقال يعرف باسم "الخطيب" أو "الفرع 251"، الذي تعرضوا داخله للتعذيب.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً