يُتهم إبراهيم غالي بالإبادة الجماعية وارتكاب جرائم ضد الإنسانية (Fateh Guidoum/AP)

أعلنت الغرفة الجنائية في المحكمة الوطنية (العليا) الإسبانية الأربعاء إعادة فتح ملف زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي، مبطلة بذلك قرار قاضي تحقيق من المحكمة نفسها قرر سابقاً إغلاق ملفه، حسب ما نقلت صحيفة Público الإسبانية.

ويُتهم إبراهيم غالي بالإبادة الجماعية وارتكاب جرائم ضد الإنسانية، إذ رفعت "الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان" دعوى ضده أمام المحكمة الوطنية بتهم التعذيب والاختفاء القسري بحق عدد من الصحراويين بمخيمات تندوف بالجزائر.

وكانت المحكمة العليا أغلقت نهاية يوليو/تموز التحقيق بمزاعم ارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية ضد غالي الذي تسبب نقله إلى المستشفى بإسبانيا في خلاف دبلوماسي مع المغرب.

وأفادت وثيقة قضائية بأن جماعات حقوقية وأفراداً من إقليم الصحراء اتهموا غالي وزعماء آخرين في جبهة البوليساريو بارتكاب جرائم إبادة جماعية وقتل وإرهاب وتعذيب وإخفاء.

وقضت المحكمة العليا حينها بأن معظم الوقائع المزعومة ضد غالي سقطت بالتقادم، وقالت إنه لا توجد أدلة كافية لدعم اتهامات الإبادة الجماعية.

وفي القرار الجديد بإعادة فتح الملف يرى القضاة ضرورة أن تسلك المحاكمةُ المسارَ العادي لا أن تمرّ عبر القضاء السريع، قائلين إن إغلاق ملف من هذا الحجم يضم نوعية هذه التهم هو من اختصاص الغرفة الجنائية في المحكمة الوطنية.

ويتهم المغرب إسبانيا بإدخال زعيم البوليساريو للعلاج بهوية مزيفة لتفادي اعتقاله أو التحقيق معه، ما ترتب عنه أزمة دفعت المغرب إلى سحب سفيرته من مدريد والاحتجاج على موقف إسبانيا من الصحراء قبل أن تهدأ الأمور في الأشهر الماضية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً