سطع نجم روبن ريانا فنتي البالغة من العمر اليوم 33 عاماً بسرعة على الساحة الفنية العالمية عام 2003 (Charles Sykes/AP)

كشفت مجلة فوربس المتخصصة في إحصاء ثروات المشاهير، أن ثروة المغنية ورائدة الأعمال ريهانا توازي، باتت تقدر بنحو 1.7 مليار دولار، ما يعني أن المغنية أصبحت إحدى أغنى الفنانات في العالم.

وقد نجحت نجمة موسيقى "آر إن بي" في تعزيز العائدات التي جنتها في مجال الموسيقى من خلال الاستثمار في مجال الموضة ومستحضرات التجميل، وباتت إيراداتها تتخطّى راهناً مداخيل كبار النجوم، مثل مادونا وبيونسيه.

وقد سطع نجم روبن ريانا فنتي البالغة من العمر اليوم 33 عاماً والمتحدرة من باربادوس بسرعة على الساحة الفنية العالمية عام 2003.

وصحيح أن مبيعات ألبوماتها وجولاتها ساهمت في ازدياد مداخيلها، غير أن الفضل يعزى في ثروتها الطائلة إلى مهاراتها في ريادة الأعمال.

واعتبرت "فوربس" التي غالباً ما تصنّف ريهانا في عداد أثرى أثرياء العالم، أن نحو 1.4 مليار دولار من ثروتها يتأتّى من ماركة منتجات التبرّج "فنتي بيوتي" التي أطلقتها بالشراكة مع المجموعة الفرنسية العملاقة للسلع الفاخرة "إل في إم إتش" LVMH.

وتُنتج "فنتي بيوتي" التي أطلقت في سبتمبر/أيلول 2017 في مسعى إلى شمل جميع الأعراق في منتجاتها، الماكياج لعشرات الألوان المختلفة.

كما شاركت ريهانا في إطلاق علامة الملابس الداخلية "سافادج X فنتي"، التي تساهم في ثروتها بمقدار 270 مليون دولار، وفق "فوربس".

وعلى الرغم من أن ريهانا لم تُصدر أيّ ألبوم موسيقي منذ 2016، فهي لا تزال تتمتّع بنفوذ كبير على الشبكة العنكبوتية مع أكثر من 100 مليون متابع على "إنستغرام" و"تويتر".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً