اتفقت الحكومة الأفغانية وطالبان على استبعاد خيار الحرب لحل الأزمة القائمة في أفغانستان (Parwiz/Reuters)

اتفقت الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، على تعزيز الحل السياسي واستبعاد خيار الحرب لحل الأزمة التي تشهدها البلاد منذ سنوات.

جاء ذلك في بيان مشترك صدر عقب اجتماع للأطراف الأفغانية، في العاصمة الإيرانية طهران، فيما أضاف البيان أن مباحثات طهران فرصة جديدة لتعزيز الحل السياسي في البلاد، مشيداً بجهود إيران وحسن نيتها لتحقيق السلام الأفغاني.

كما أكد البيان، استبعاد خيار الحرب لحل الأزمة القائمة في أفغانستان، محذراً من مخاطر استمرار الحرب، ومشدداً على ضرورة تعزيز الحل السياسي وبذل الجهود اللازمة من أجل ذلك.

واتفقت الأطراف على تأسيس الآلية اللازمة من أجل الانتقال من الحرب إلى السلام الدائم في البلاد.

واستضافت إيران 4 وفود أفغانية حكومية وأخرى من حركة "طالبان"، أمس الأربعاء، لتهيئة الظروف اللازمة لمحادثات السلام بين الأطراف المعنية، بعد أشهر من الجمود.

وتتصاعد الاشتباكات بين قوات الأمن الأفغانية وطالبان منذ عدة أيام، في وقت تنسحب فيه القوات الأمريكية من البلاد، حيث من المقرر أن يكتمل الانسحاب بحلول 11 سبتمبر/أيلول المقبل، وفق الرئيس جو بايدن.

وأدت قطر دور الوسيط في مفاوضات بين واشنطن وطالبان، أسفرت عن توقيع اتفاق تاريخي أواخر فبراير/ شباط 2020، لانسحاب أمريكي تدريجي من أفغانستان وتبادل الأسرى.

يذكر أن إيران، أعربت، قبل الاتفاق بين طالبان والحكومة الأفغانية، عن قلقها من تصاعد التوتر في أفغانستان التي تشترك معها في حدود طويلة، كما تستضيف طهران ملايين اللاجئين الأفغان منذ سنوات.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً