ساهم جهاز المخابرات القطرية في تأمين عودة المواطنين الأتراك إلى بلادهم (TRT Haber)

بجهود مشتركة بين جهازي الاستخبارات التركي والقطري جرى إنقاذ 7 مواطنين أتراك كانوا محتجزين في شرق ليبيا منذ نحو عامين، بسبب مزاعم لا أساس لها.

ووفق ما ذكرته مصادر تركية خاصة فقد تكللت بالنجاح الجهود التي بذلتها وزارة الخارجية وجهاز الاستخبارات التركيين منذ مدة طويلة، حسب حديث المصادر لوكالة الأناضول.

ونتيجة لتلك الجهود جرى إنقاذ المواطنين إيلكر صاغلك، ودوغان قيصّا، ونور الدين تشالك، وخليل غوزال، وأحمد سلوي، وهدايت يبرق، وعبد الصمد أقتشاي، وأغلبهم يعمل في قطاع المطاعم.

كما ساهم جهاز المخابرات القطرية في تأمين عودة المواطنين الأتراك إلى بلادهم.

وهنأ الرئيس رجب طيب أردوغان المواطنين هاتفياً بعد عودتهم سالمين إلى تركيا، فيما أبلغوه بامتنانهم لاهتمام بلادهم الكبير بإنقاذهم.

بدورها أشارت وزارة الخارجية إلى أن كل الوحدات والمؤسسات المعنية وفي مقدمتها السفارة التركية لدى طرابلس وجهاز الاستخبارات التركي، عملت بتنسيق وتعاون فاعل لضمان الإفراج عن المواطنين المحتجزين وعودتهم سالمين إلى الوطن.

وأعربت الخارجية عن شكرها للحكومتين الليبية والقطرية وكل المؤسسات التي ساهمت في عملية الإفراج عن المواطنين الأتراك المحتجزين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً