اتفاق بين مجموعة فرنسية ومتمردين في إفريقيا لإنتاج السّكر (AA)

قدّم فرع للمجموعة الفرنسية "كاستيل" لسنوات دعماً مالياً لمجموعة مسلحة في جمهورية إفريقيا الوسطى مقابل ضمان أمن مصنع، كما ذكرت منظمة غير حكومية أمريكية في تقرير نُشر، الأربعاء، ونفت الشركة مضمونه.

وقالت منظمة "ذي سنتري" المتخصصة بملاحقة الأموال القذرة أنّ "شركة السّكر الإفريقية في جمهورية إفريقيا الوسطى" (سوكاف RCA) أجرت مفاوضات من أجل "ترتيبات أمنية" مع مجموعة مسلحة متهمة بارتكاب تجاوزات تحمل اسم "الاتحاد مع أجل السّلام في إفريقيا الوسطى" من أجل "ضمان أمن المصنع وحقوق قصب السّكر" و"محاولة حماية احتكار الشركة".

وشركة السّكر الإفريقية لجمهورية إفريقيا الوسطى، فرع من "شركة تنظيم وإدارة وتنمية الصناعات الغذائية والزراعية" (سومديا) التي تملك المجموعة العلاقة للنبيذ "كاستيل" 87% منها.

وأوضحت المنظّمة غير الحكومية أنّ "سوكاف RCA" وضعت مقابل ذلك "نظاماً متطوراً وغير رسمي لتمويل الميليشيات المسلحة بمبالغ نقدية دُفعت بشكل مباشر أو غير مباشر، ودعماً عينياً بشكل صيانة آليات وتقديم وقود".

وقال ألكسندر فيلغرين رئيس "سومديا" لوكالة الصحافة الفرنسية، رداً على التقرير: "على حدّ علمنا ليس هناك أيّ ترتيب من إدارة (سوكاف RCA) ولم يُقدّم أيّ دعم من أيّ نوع".

وتشهد جمهورية إفريقيا الوسطى، التي تحتلّ المرتبة الثانية بين الدول الأقلّ تطوراً في العالم، منذ 2013 أزمة سياسية عسكرية خطيرة. وبعد الحرب الأهلية، أصبحت أجزاء كاملة من أراضيها تحت سيطرة المجموعات المتمردة التي استولت على مواردها.

وتقع مصفاة "سوكاف RCA" و5137 هكتاراً مِن مزارع قصب السّكر تستثمرها في نغاكوبو على مسافة 400 كيلومتر شرق العاصمة بانغي، في إقليم أواكا الذي سيطر عليه "الاتحاد مع أجل السلام في إفريقيا الوسطى" أحد المجموعات المسلحة الكبرى في البلاد، من أواخر 2014 إلى مطلع 2021.

وقالت المنظمة غير الحكومية إنّ زعيم المجموعة المسلحة علي داراسا ونائبه حسن بوبا المستفيدين الرئيسيين من هذا "الاتفاق الضّمني"، مسؤولان عن هجوم على مخيّم للنازحين في ألينداو أسفر عن مقتل 112 شخصاً على الأقل بينهم 19 طفلاً في نوفمبر/تشرين الثاني 2018.

وكشفت تقارير الأمن الداخلي التي جمعتها المنظمة الأمريكية، واطّلعت عليها وكالة الصحافة الفرنسية، أنّ إدارة "سومديا" في باريس كانت على عِلم بالانتهاكات التي ارتكبتها الجماعات المسلحة في مقاطعة واكا.

من جهته، نفى وزير الثروة الحيوانية الحالي حسن بوبا وجود اتفاق. وقال "لم يكن هناك اتفاق ولا تمويل متاح لنا كل شهر".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً