البوسنة تدفن رفات 19 من ضحايا مجزرة سربرنيتسا (Nihad Ibrahimkadic/AA)

شهدت البوسنة والهرسك الأحد، مراسم دفن رفات 19 من ضحايا مجزرة سربرنيتسا التي توصف بأنها أكبر مأساة إنسانية في أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية.

ودُفن رفات الضحايا في مقبرة بوتوتشاري التذكارية (شمال شرق)، وسط تدابير وقائية من فيروس كورونا.

وأَمّ صلاة الجنازة رئيس الاتحاد الإسلامي (الشؤون الدينية) حسين كافاروفيتش.

وشارك في الصلاة مسؤولون في الدولة وممثلون عن سفارات عدد من الدول الأجنبية إلى جانب مساعد وزير الثقافة والسياحة التركي سردار تشام وأقارب الضحايا.

وخلال مراسم الدفن التي خيّم عليها الحزن، قُرئت أسماء الضحايا الـ19، وبذلك يرتفع عدد الضحايا الذين دُفنوا في المقبرة إلى 6 آلاف و671.

يُذكر أن القوات الصربية بقيادة راتكو ملاديتش، دخلت سربرنيتسا في 11 يوليو/تموز 1995، بعد إعلان الأمم المتحدة أنها منطقة آمنة.

وارتكبت القوات الصربية خلال أيام، مجزرة جماعية راح ضحيتها أكثر من 8 آلاف بوسني، تراوحت أعمارهم بين 7 و70 عاماً، وذلك بعدما سلّمت القوات الهولندية العاملة هناك آلاف البوسنيين للقوات الصربية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً