بن غفير أصبح عضواً في البرلمان الإسرائيلي "الكنيست" بعد الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة  (شبكات تواصل)

اقتحم عضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غفير بحماية كبيرة من قوات الاحتلال الإسرائيلي الاثنين منازل فلسطينية بحي الشيخ جراح في القدس.

واقتحم بن غفير برفقة زعيم حزب الصهيونية الدينية بتسلائيل سموتريتش منزل عائلة الغاوي الفلسطينية، وسط مناشدة من أهالي الحي بضرورة صد هجمات المستوطنين.

وبن غفير كان رحّب بقتل 29 مصلياً فلسطينياً في مجزرة الحرم الإبراهيمي عام 1994 ووصف قاتلهم باروخ غولدشتاين بالبطل.

ويستلهم بن غفير (44 عاماً) أفكاره من الحاخام المتطرّف الراحل مئير كاهانا، زعيم حركة "كاخ" التي سعت لطرد الإسرائيليين العرب من الدولة العبرية.

وكان كاهانا الذي اغتيل في نيويورك عام 1990 مصدر إلهام آيديولوجي لباروخ غولدشتاين الذي نفّذ مجزرة الحرم الإبراهيمي في الخليل عام 1994.

وأعرب بن غفير في مناسبات عدّة عن إعجابه بمرتكب المجزرة غولدشتاين، بل علّق صورة في منزله لهذا القاتل الجماعي الذي وصفه بـ"البطل".

ويؤيّد حزب بن غفير "القوة اليهودية" ضمّ إسرائيل لكامل الضفة الغربية المحتلّة التي يقطنها نحو 2.8 مليون فلسطيني.

وقال بن غفير في تصريح سابق للقناة 13 الإسرائيلية إنّ مهمته تتمثّل في "تقديم الدعم للجنود الإسرائيليين الذين يطلقون النار على راشقي الحجارة (الفلسطينيين) ثم يجري اعتقالهم".



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً