قال مركز مكافحة الأمراض إنه كتب على زجاجة البخاخ: "بيوت وحدائق أفضل: زيوت خزامى وبابونج عطرية أساسية للعلاج العطري مع أحجار كريمة" (مواقع التواصل الاجتماعي)

قالت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية الجمعة إن باحثيها وجدوا نفس النوع من البكتيريا المسبِّبة لمرض الراعوم أو مليادوسيس، في زجاجة بخاخ علاج عطريّ موجودة في منزل أحد المرضى.

وأظهرت التحليلات أن أربعة أشخاص من ولايات مختلفة في البلاد لديهم إصابات مرتبطة ارتباطاً وثيقاً، ما أدى إلى وفاة اثنين منهم أحدهما طفل.

وقالت وكالة مكافحة الأمراض إنها تجري اختبارات للتأكد من أن البكتيريا الموجودة في زجاجة البخاخ العطري هي نفس السلالة التي شوهدت في المرضى الأربعة.

وصُنع البخاخ الموجود في منزل المريض بولاية جورجيا في الهند، وقالت الوكالة إن المظهر الجيني للبكتيريا الموجودة في الزجاجة مشابه لسلالات توجد عادة في جنوب آسيا.

وقال مركز مكافحة الأمراض إنه كتب على زجاجة البخاخ: "بيوت وحدائق أفضل: زيوت خزامى وبابونج عطرية أساسية للعلاج العطري مع أحجار كريمة".

وتباع الزجاجة مقابل 4 دولارات في 55 متجراً من متاجر "وول مارت" الشهيرة، وعلى موقع "وول مارت" الإلكتروني منذ فبراير/شباط الماضي حتى يوم الخميس المنصرم.

وأصدرت "لجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية" أمراً لـ"وول مارت" الجمعة بسحب قرابة 3900 زجاجة من البخاخ من متاجرها، فيما يحقق المسؤولون في ما إذا كانت العطور والعلامات التجارية الأخرى قد تشكل خطراً.

وأصدرت "وول مارت" بياناً الجمعة قالت فيه إن الشركة اتخذت إجراءات فورية عندما أبلغت الوكالات الفيدرالية بائع التجزئة بالنتائج التي توصلوا إليها.

ويعد داء الراعوم نادراً في الولايات المتحدة، إذ يجري الإبلاغ عن نحو 12 حالة سنوياً، ويصاب الناس بعدواه من خلال الاتصال المباشر بالتربة والمياه الملوثة، فيما قال مركز مكافحة الأمراض إن العدوى يمكن علاجها إذا جرى اكتشافها مبكراً وعلاجها بشكل صحيح.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً