فتحت مراكز الاقتراع الأبواب أمام الناخبين الأميركيين لاختيار أعضاء مجلس النواب، وثلث أعضاء مجلس الشيوخ، وحكام 36 ولاية في انتخابات التجديد النصفي. وترجح استطلاعات الرأي فوز الديمقراطيين في هذه الانتخابات على حساب الجمهوريين.

(Reuters)

بدأ الناخبون الأمريكيون، الثلاثاء، الإدلاء بأصواتهم في انتخابات التجديد النصفي، لاختيار أعضاء مجلس النواب، وثلث أعضاء مجلس الشيوخ، وحكام 36 ولاية.

وفتحت معظم مراكز الاقتراع أبوابها أمام الناخبين، في عدد من الولايات على الساحل الشرقي، في الساعة السادسة والسابعة صباحا بالتوقيت المحلي. 

ويصوت الأمريكيون لاختيار 35 عضوا من أصل 100 في مجلس الشيوخ، وكل أعضاء مجلس النواب الـ435، وحكام 36 ولاية من إجمالي 50.

أما ولايتا أوريغون وواشنطن في شمال غرب الولايات المتحدة، فلا يحتاج الناخبون إلى التوجه إلى مراكز اقتراع إذ يصوتون عبر البريد، وفق إعلام محلي.

وستغلق مراكز الاقتراع أبوابها، مساءً، في مواعيد مختلفة، أولها في الساعة السادسة بالتوقيت المحلي في كل من إنديانا وكنتاكي وهاواي، وآخرها في التاسعة بالتوقيت المحلي في كل من: أيوا، ونيويورك، وداكوتا الشمالية.

وأدلى أكثر من 36 مليون أمريكي بأصواتهم من إجمالي أكثر من 200مليون يحق لهم الانتخاب، مستفيدين من نظام التصويت المبكر، وهو عدد قياسي، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية.

ويملك الجمهوريون حاليًا غالبية في كلا الغرفتين مجلس النواب ومجلس الشيوخ، فيما تشير استطلاعات للرأي أن الديمقراطيين الساعين إلى التعويض عن خسارتهم في انتخابات 2016، سيستعيدون السيطرة على مجلس النواب.

في حين ترجح تلك الاستطلاعات احتفاظ الجمهوريين بمجلس الشيوخ، الذي يبلغ عدد أعضائه الديمقراطيين 49، مقابل 51 للجمهوريين.

ويحتاج أي حزب إلى 218 مقعداً على الأقل لضمان الأغلبية في مجلس النواب، بينما يحتاج إلى 51 مقعداً لنيل أغلبية مجلس الشيوخ.

وإلى جانب انتخابات الكونغرس، سيتم تجديد كل المجالس المحلية التي تضم المجالس التشريعية ومجالس شيوخ الولايات، إضافة إلى حكام 36 من ولايات البلاد. 

المصدر: TRT عربي - وكالات