وزارة الثقافة البريطانية قالت إنها ستوقف دخول المودعين في طابور المنتظرين إذا كان الإقبال شديداً (Reuters)
تابعنا

حثت الحكومة البريطانية المواطنين السبت على عدم السفر للانضمام إلى طابور المنتظرين لإلقاء نظرة الوداع على نعش الملكة إليزابيث، إذ إن تدفق كثيرين يعني أن الناس سيضطرون إلى الوقوف في الطابور لمدة 24 ساعة على الأقل للوصول إلى مكان النعش.

ومر عشرات الآلاف من الأشخاص بالفعل أمام النعش في تدفق ثابت ومهيب وقد اصطفوا في طوابير لساعات في درجات الحرارة الباردة، وبعضهم خلال الليل، لإبداء احترامهم لأطول ملوك بريطانيا جلوساً على العرش، وهو دليل على المكانة التي حظيت بها.

وقالت وزارة الثقافة السبت إنها ستوقف دخول المودعين في طابور المنتظرين إذا كان الإقبال شديداً، وأضافت في الساعة الواحدة صباحا (0000 بتوقيت غرينتش) "من فضلكم لا تسافروا".

أثارت وفاة الملكة في الثامن من سبتمبر/ أيلول، في منزلها الصيفي في اسكتلندا فيضاً من المشاعر في أنحاء البلاد. وبوفاتها بدأت مراسم معدة بدقة تقام على مدى عشرة أيام.

وبعد بقاء النعش في العاصمة الاسكتلندية لمدة 24 ساعة، نُقل جنوبا إلى لندن، حيث احتشد عشرات الآلاف على طريق مزدحم عادة تحت المطر لإلقاء نظرة الوداع على النعش المغطى بالعلم مع نقله إلى قصر بكنغهام.

100 رئيس ورئيس حكومة سيحضرون الجنازة

يستعد الأميران البريطانيان وليام وهاري لوقفة صامتة أمام نعش جدتهما الراحلة الملكة إليزابيث يوم السبت. وسينضم إلى الشقيقين أبناء عمومتهما الستة في وقفة صامتة لمدة 15 دقيقة، في قاعة وستمنستر بوسط لندن، بعد ليلة من انضمام والدهما الملك تشارلز إلى أشقائه الثلاثة في تكريم مماثل للملكة.

وسيلتقي الملك تشارلز السبت رؤساء وزراء 14 دولة أخرى يعتبر هو رئيسها. كما سيلتقي العاملين في أجهزة الطوارئ الذين يساعدون في تنظيم الجنازة.

وأكد كل من الرئيس الأمريكي جو بايدن، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على مشاركتهم في الجنازة.

من جانبها قالت وزارة الخارجية الصينية في بيان السبت، إن نائب الرئيس الصيني وانغ كيشان سيحضر جنازة الملكة إليزابيث.

ووفق مصدر في وزارة الخارجية البريطانية، فإن ولي عهد البحرين وأمير قطر وسلطان عمان، من بين الضيوف المتوقع حضورهم جنازة الملكة إليزابيث. وكذلك ممثلاً عن العائلة المالكة السعودية.

وسيحضر الجنازة الرسمية يوم الاثنين ما يقرب من 100 رئيس ورئيس حكومة، بمن فيهم زعماء الولايات المتحدة وفرنسا وأستراليا واليابان وجاميكا وكندا، ومن المتوقع أن تكون واحدة من أكبر المراسم الرسمية التي تشهدها بريطانيا على الإطلاق. إضافة إلى أكثر من 20 من أفراد عائلات مالكة سيحضرون الجنازة.

وسيحضر الجنازة نحو 500 ضيف من 200 دولة ومنطقة تقريباً، وفق مصدر وزارة الخارجية البريطانية.

ويوم الجمعة، انحنت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن أمام النعش بقاعة وستمنستر، وكانت من أوائل الزعماء الذين وصلوا.

وسيقف وريث العرش وليام وشقيقه هاري، اللذان توترت علاقتهما في السنوات الأخيرة بعد انتقال هاري إلى الولايات المتحدة، في حراسة النعش بالزي العسكري.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً