مخاوف من أن وظائف ملغاة كثيرة جراء الجائحة في قطاع الترفيه الليلي في بريطانيا لن تعود (TRT World)

أُلغيَ نحو 86 ألف وظيفة في قطاع الترفيه الليلي في المملكة المتحدة منذ عام 2019، وفق ما كشفه اتحاد مهنيّ رجع الأمر إلى تدابير الإغلاق لاحتواء تفشي فيروس كورونا.

وقال اتحاد قطاع الترفيه الليلي إن هذه الصناعة مثلت 1,6% من إجمالي الناتج المحلي البريطاني عام 2019، بقيمة مالية بلغت 49,6 مليار دولار، ووظفت 425 ألف شخص.

ونبّه إلى "مخاوف من أن وظائف ملغاة كثيرة جراء الجائحة في قطاع الترفيه الليلي لن تعود" بسبب إغلاق عدد كبير من المحال وتراجع الطلب.

وكانت الملاهي الليلية والكازينوهات من آخر القطاعات التي سُمح لها باستئناف النشاط في بريطانيا نهاية يونيو/حزيران.

وتعتزم اسكتلندا وويلز إقرار شرط الاستظهار بشهادة تطعيم للسماح بالدخول إلى النوادي الليلية، لكن حكومة المملكة المتحدة التي تضع السياسة الصحية في إنجلترا تعارض الخطوة.

وقال المدير التنفيذي لاتحاد قطاع الترفيه الليلي مايكل كيل إن التدابير التي تدرسها حكومتا اسكتلندا وويلز "عشوائية".

وأضاف: "إنه أسوأ وقت ممكن لفرض شهادات التلقيح، وهو أمر سيزيد الضرر بقطاع أساسي للانتعاش الاقتصادي".

ويأتي كشف تفاصيل إلغاء الوظائف في صناعة الترفيه الليلي في الوقت الذي يشتكي فيه عديد من القطاعات من نقص حادّ في الموظفين.

ودعا كيل وزير المالية ريتشي سوناك إلى إدراج دعم إضافي للنوادي الليلية والحانات والكازينوهات والمهرجانات في الميزانية التكميلية.

وحثّه على تمديد معدل ضريبة المبيعات الحالي البالغ 12,5 بالمئة على الضيافة حتى عام 2024.

وبريطانيا من أكثر الدول تضرراً من فيروس كورونا بتسجيلها نحو 138 ألف وفاة منذ مطلع العام الماضي.

وقاد برنامج التطعيم الشامل إلى تلقيح 78,5 بالمئة من السكان البالغين 12 عاماً وأكثر بجرعتَي لقاح، مما ساعد على خفض حالات الاستشفاء والإصابات الخطرة.

لكن معدلات الإصابة لا تزال مرتفعة، إذ بلغ الأسبوع الماضي متوسط عدد الإصابات لمدة سبعة أيام 37255، وفق بيانات حكومية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً