أكدت الشرطة البريطانية أنها توصلت إلى هوية منفذ هجوم لندن الذي أسفر عن مقتل اثنين من المارة وإصابة 3 آخرين طعناً، وقالت إنه سجين سابق أدين بجرائم إرهابية، وأطلق سراحه بشروط قبل عام واحد.

وقع الهجوم في منطقة لندن بريدج، التي يربط جسرها الشهير بين ضفتي نهر التايمز
وقع الهجوم في منطقة لندن بريدج، التي يربط جسرها الشهير بين ضفتي نهر التايمز (Reuters)

كشفت الشرطة البريطانية، السبت، عن هوية منفذ هجوم لندن، الذي أسفر عن مقتل اثنين من المارة وإصابة 3 آخرين طعناً، وقالت إنه سجين سابق أدين بجرائم إرهابية.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" عن قائد شرطة مكافحة الإرهاب نيل باسو، أن منفذ الهجوم يدعى عثمان خان (28 عاماً)، وخرج من السجن شريطة أن يظل تحت المراقبة.

وقال نيل باسو، رئيس شرطة مكافحة الإرهاب في لندن، إن عثمان خان البالغ من العمر 28 عامًا كان مشاركاً في برنامج يعمل على تثقيف السجناء عندما شن الهجوم، الذي أسفر عن مقتل رجل وامرأة وإصابة ثلاثة آخرين، على بعد أمتار قليلة من موقع الهجوم الذي نُفذ عام 2017 والذي دهس خلاله المشتبه به المواطنين ثم قام بطعنهم بسكين.

وحسب هيئة الإذاعة البريطانية BBC، وقع الهجوم في منطقة لندن بريدج، التي يربط جسرها الشهير بين ضفتي نهر التايمز، وتعد من أهم الأماكن السياحية في العاصمة البريطانية، كما تضم في محيطها شركات ومباني حكومية ومطاعم وأسواقاً.

وقتل رجل وامرأة من المارة أثناء الهجوم، كما أصيب 3 آخرون، رجل وامرأتان، ظلوا في المستشفى حتى الساعات الأولى من صباح السبت، لكن لم تتم تسمية أي منهم حتى الآن.

وقال مصدر طبي لأسوشيتد برس، إن حالة أحد الجرحى حرجة لكنها مستقرة، وأخرى مستقرة، فيما أصيب الثالث بجروح أقل خطورة.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إنه أكد منذ فترة طويلة خطأ السماح للمجرمين الإرهابيين بالخروج من السجن مبكراً.

وأضاف أنه "من المهم للغاية أن نتخلص من هذه العادة وأن نفرض الأحكام المناسبة على المجرمين الخطرين، وخاصة الإرهابيين، وأعتقد أن الجمهور سيرغب في رؤيتها".

وتابع جونسون، الذي ترأس اجتماعاً للجنة الطوارئ في الحكومة مساء الجمعة "إن المزيد من قوات الشرطة ستقوم بدوريات في الشوارع خلال الأيام المقبلة."

وفتشت الشرطة المنزل الذي كان يعيش فيه خان، في مقاطعة ستافوردشاير.

وقال مسؤول بالحكومة البريطانية لـ BBC، إن البحث عن دوافع الهجوم لا يزال جارياً.

المصدر: TRT عربي - وكالات