توصلت بريطانيا والاتحاد الأوروبي، الخميس، إلى اتفاق جديد بشأن مسألة خروج لندن من الاتحاد. ووصف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الاتفاق بأنه "عظيم"، فيما قال زعيم حزب العمال المعارض، إنه "أسوأ" مما توصلت إليه تيريزا ماي.

جونسون قال إن الاتفاق يستعيد السيطرة على القوانين والسياسة التجارية
جونسون قال إن الاتفاق يستعيد السيطرة على القوانين والسياسة التجارية (AFP)

قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الخميس، إن بريطانيا والاتحاد الأوروبي توصلا إلى اتفاق جديد وصفه بالـ"عظيم" للانفصال، وحث نواب البرلمان البريطاني على الموافقة عليه مطلع الأسبوع المقبل.

وكتب جونسون على تويتر: "توصلنا إلى اتفاق جديد عظيم يستعيد السيطرة على الأمور"، وأضاف "الآن ينبغي أن يتمم البرلمان يوم السبت مسألة الخروج من الاتحاد الأوروبي"، وقال إنه "يستعيد السيطرة" على القوانين والسياسة التجارية.

وأشار جونسون إلى أنه بعد المصادقة على الاتفاق الجديد، ستتمكن حكومته " من الانتقال إلى أولويات أخرى، مثل تكلفة المعيشة والخدمات الصحية الوطنية والجريمة العنيفة والبيئة".

من جهته، قال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر إن بريطانيا والاتحاد الأوروبي توصلا إلى اتفاق جديد للخروج.

وأضاف "عندما تكون هناك إرادة يكون هناك اتفاق، إنه اتفاق عادل ومتوازن بالنسبة للاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، وهو دليل على التزامنا بإيجاد حلول. أوصي بإقرار الاتفاق (في قمة الاتحاد الأوروبي)".

في المقابل، قال جيرمي كوربن، زعيم حزب العمال المعارض، إن اتفاق بوريس جونسون مع الاتحاد الأوروبي "أسوأ" مما توصلت إليه تيريزا ماي.

بدوره، قال الحزب الديمقراطي الاتحادي في أيرلندا الشمالية إنه لا يزال يعارض الخطوط العريضة للاتفاق الجديد، مضيفاً أنه "لا يمكنه دعم ما يُقترح بشأن قضايا الجمارك"، وأن موقف الحزب لم يتغير.

وبدون دعم نواب الحزب العشرة في مجلس العموم، قد يعاني جونسون من أجل التصديق على اتفاقه.

وتظل العقبة الرئيسية في مسألة بريكست هي الحدود بين أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا، الحدود البرية الوحيدة للمملكة المتحدة مع الاتحاد الأوروبي، والتي سيطرت على المحادثات عقب اختيار الناخبين في المملكة المتحدة عام 2016 الخروج من الاتحاد الأوروبي.

المصدر: TRT عربي - وكالات