الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب (Reuters)

وصف الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب عملية انسحاب جيش بلاده من أفغانستان بـ"الفشل الذريع".

جاء ذلك في بيان صحفي صادر، الثلاثاء، عن الرئيس السابق، قال فيه: إنه "بسحب الجيش من أفغانستان قبل إجلاء الأمريكيين، يكون الرئيس جو بايدن قد سلم أفغانستان للإرهابيين وترك آلاف الأمريكيين يموتون".

وأضاف: "من بين 26000 شخص تم إجلاؤهم، هناك 4000 فقط أمريكي، يمكنك أن تكون على يقين من أن طالبان، التي تسيطر الآن بشكل كامل على أفغانستان، لم تسمح للأفضل والأذكى بالصعود إلى رحلات الإجلاء هذه".

وتابع: "يمكننا فقط أن نتخيل عدد الآلاف من الإرهابيين الذين تم نقلهم جواً من أفغانستان إلى أحياء حول العالم.. يا له من فشل ذريع!"، متسائلاً "كم عدد الإرهابيين الذين سيحضرهم جو بايدن إلى أمريكا؟ لا نعرف!".

من جانب آخر، كشف استطلاع رأي جديد أن نسبة تأييد الرئيس الأمريكي جو بايدن انخفضت إلى 41% في ضوء سيطرة حركة "طالبان" على أفغانستان.

وبحسب وسائل إعلام أمريكية أجرت الاستطلاع كل من مؤسسة USA Today وجامعة سوفولك، وكشفت عن نتائجه الثلاثاء.

وكشفت النتائج أن 55% من الذين شملهم البحث يعارضون أداء بايدن الوظيفي، وقال 62% إنهم لا يوافقون على طريقة تعامل الرئيس مع انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، بينما قال 26% إنهم يوافقون على طريقته و12% لم يحسموا قرارهم بعد.

وقال ما يقرب من 82% من المشاركين إن قضية أفغانستان كانت إما مهمة "للغاية" وإما "إلى حد ما" بالنسبة إليهم.

وانخفضت نسبة تأييد بايدن إلى أقل من 50% في العديد من استطلاعات الرأي خلال الأسبوع الماضي للمرة الأولى منذ توليه منصبه في يناير/كانون الثاني الماضي، بعد أن دخلت "طالبان" العاصمة كابل منهية الوجود العسكري الأمريكي الذي استمر 20 عاماً، وكلف دافعي الضرائب أكثر من تريليون دولار وأزهق أرواح آلاف الأمريكيين وحلفائهم، وعشرات الآلاف من الأفغان.

وخلال الأسابيع الأخيرة تمكنت "طالبان" من بسط سيطرتها على معظم أنحاء البلاد، وفي 15 أغسطس/آب دخل مسلحو الحركة العاصمة كابل وسيطروا على القصر الرئاسي، بينما غادر الرئيس أشرف غني البلاد ووصل إلى الإمارات.

وجاءت هذه السيطرة رغم مليارات الدولارات التي أنفقتها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي "الناتو"، طوال 20 عاماً، لبناء قوات الأمن الأفغانية.

وتزامنت سيطرة "طالبان" مع تنفيذ اتفاق رعته قطر لانسحاب عسكري أمريكي من أفغانستان، من المقرر أن يكتمل بحلول 31 أغسطس/آب الجاري.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً