النرويج (Getty Images)

فرض الاتحاد الأوروبي لكرة اليد غرامات مالية على لاعبات الفريق النرويجي لكرة اليد الشاطئية للنساء، لارتدائهن بناطيل قصيرة بدلاً من البكيني خلال مباراة أخيرة للفريق.

وفرضت اللجنة التأديبية في الاتحاد غرامات على ما وصفته بـ"قضية ملابس غير لائقة"، ويبلغ قدرها 150 يورو لكل لاعبة (نحو 175 دولاراً)، على الفريق المكون من 10 أعضاء.

وقال المسؤولون في بيان مشترك مع الاتحاد الدولي لكرة اليد، إنه "ستُبذَل كل الجهود من أجل زيادة الترويج لهذه الرياضة، ويشمل ذلك المظهر المثالي للعبة، بما فيها ملابس اللاعبات".

وكان فريق النساء النرويجي لكرة اليد الشاطئية رفض ملابس البيكي قائلاً: "ارتداء البكيني ليس عملياً في رياضة تغوص فيها اللاعبات في الرمال باستمرار"، معتبراتٍ شروط الاتحاد تعجيزية مهينة للمرأة.

وتواجه الرياضيات خلال مسيرتهن انتقادات لاذعة لملابسهن، سواء بوصفها محتشمة، أو "غير لائقة"، أو فاضحة، فبجانب ما واجهته لاعبات المنتخب النرويجي من تضييقات، واجهت أوليفيا برين، بطلة العالم في الوثب العالي للألعاب البارالمبية (أولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة) الأربعاء الماضي انتقاداً من مسؤول في المسابقة بشأن سروالها الرياضي، إذ وصفه بأنه "قصير جداً وفاضح".

وكانت برين البالغة من العمر 24 عاماً فازت بالميدالية الذهبية في بطولة العالم عامَي 2015 و2017 في الوثب العالي والجري وهي ترتدي نفس النموذج من الملابس خلال مسيرتها المهنية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً