روسيا تصلح أسلحتها بقطع من الثلاجات وغسالات الصحون   (AA)
تابعنا

تلجأ القوات الروسية إلى استخدام قطع غيار مأخوذة من غسالات الصحون والثلاجات لإصلاح معداتها العسكرية المعطوبة في أوكرانيا، حسبما أفادت به صحيفة "واشنطن بوست".

وقالت وزيرة التجارة الأمريكية جينا ريموندو في جلسة استماع في الكونغرس: "لدينا تقارير من الأوكرانيين تفيد بأنهم وجدوا معدات عسكرية روسية مليئة بأشباه الموصلات التي أخذتها القوات الروسية من غسالات الصحون والثلاجات".

وأضافت ريموندو أن "هذا يثبت أن قيود التصدير التي تقودها الولايات المتحدة ضد روسيا حرمتها التكنولوجيا الأمريكية"، مشيرة إلى أن هذه القيود "ساهمت في شل قدرة موسكو على الحفاظ على عمليتها العسكرية".

وبينت الوزيرة الأمريكية أن "صادرات التكنولوجيا إلى روسيا تراجعت بنسبة 70% منذ فرض ضوابط التصدير هذه".

وكشفت أن تقارير تفيد بأن روسيا اضطرت إلى إغلاق مصنعين للدبابات بسبب نقص المكونات".

وكانت الولايات المتحدة ودول غربية أخرى قيدت تصدير الرقائق والمكونات الإلكترونية الأخرى المصممة للاستخدام العسكري لروسيا على خلفية الهجوم على أوكرانيا.

ويتطلب تصدير هذه الأجزاء ترخيصاً حكومياً للمضي قدماً حتى قبل الغزو الروسي الأخير لأوكرانيا.

وشددت القواعد الجديدة تلك القيود وحظرت أيضاً بيع معظم الرقائق ذات الاستخدام المزدوج، التي لها تطبيقات عسكرية وتجارية على حد سواء للمستخدمين غير العسكريين في روسيا، بما في ذلك أولئك الذين يعملون في صناعات التكنولوجيا الفائقة.

وقال البيت الأبيض في وقت سابق إن الحظر من شأنه أن يقطع أكثر من نصف واردات روسيا عالية التقنية ويعوق قدرة البلاد على تنويع اقتصادها ودعم جيشها.

ويؤكد محللون أن معظم مصانع الرقائق حول العالم تستخدم برامج أو معدات مصممة في الولايات المتحدة، وفقاً للصحيفة.

وأظهرت الأبحاث السابقة أن الجيش الروسي يعتمد منذ فترة طويلة على الإلكترونيات الغربية، بينها الطائرات من دون طيار والمقاتلات.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً