وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أفادت بأن أشينا استقال بسبب "سرقة تسجيل" يتضمن مقابلة مع محمد جواد ظريف (متداول)

قدّم مسؤول إيراني كبير ومستشار للرئيس حسن روحاني استقالته بعد تسريب تسجيل لوزير الخارجية محمد جواد ظريف تحدث فيه عن دور وازن للعسكر في السياسة الخارجية للبلاد، وفقاً لما ذكرته الخميس وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

وأفادت الوكالة بأن حسام الدين أشينا مدير مركز الأبحاث الاستراتيجية "استقال" بسبب "سرقة تسجيل" يتضمّن مقابلة أجراها المركز مع محمد جواد ظريف.

ويرأس أشينا المركز منذ 2013، وقد عُيّن في العام نفسه مستشاراً للرئيس روحاني، وكان لا يزال في منصبه إلى اليوم. وتشير وسائل الإعلام الإيرانية بانتظام إلى أشينا كمقرَّب من روحاني بعدما كان نائب وزير الاستخبارات عام 2000.

وأثار التسجيل الممتد لنحو 3 ساعات ونشرته الأحد وسائل إعلام خارج إيران، انتقادات شديدة، خصوصاً في صفوف المحافظين الذين يهاجمون باستمرار روحاني المعتدل ووزير خارجيته.

ووفقاً لمقتطفات من التسجيل نشرتها صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، قال الوزير: "في الجمهورية الإٍسلامية، الميدان العسكري هو الذي يحكم. لقد ضُحّي بالدبلوماسية من أجل الميدان العسكري، بدلاً من أن يخدم الميدان الدبلوماسية".

وأتى التسريب فيما تخوض إيران والقوى الكبرى مباحثات في فيينا لإحياء الاتفاق النووي الذي انسحبت منه الولايات المتحدة أحادياً عام 2018.

كما يأتي قبل أقل من شهرين من انتخابات رئاسية لاختيار خلف للرئيس المعتدل روحاني الذي لا يحقّ له الترشح مجدداً.

ورأى روحاني الأربعاء، أن توقيت تسريب التسجيل الصوتي لظريف يهدف إلى التسبب في "خلافات" داخلية تزامناً مع المباحثات لإحياء الاتفاق بشأن برنامج طهران النووي.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي خلف أشينا في منصبه.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً